شرح وتحليل: بِطَليحِ أَسْفَارٍ تَرَكْنَ بَقيّةً ... مِنْهَا فَأَحْنَقَ صُلْبُهَا وَسَنَامُها



بِطَليحِ أَسْفَارٍ تَرَكْنَ بَقيّةً ... مِنْهَا فَأَحْنَقَ صُلْبُهَا وَسَنَامُها

الطلح والطليح: المعيي، وقد طلحت البعير أطلحه طلحًا أعييته، فطليح فعيل بمعنى مفعول بمنزلة الجريح والقتيل، وطلح فعل في معنى مفعول بمنزلة الذبح والطحن بمعنى المذبوح والمطحون.

أسفار: جمع سفر.
الإحناق: الضمر. الباء في قوله: "بلطيح" من صلة "وصرمة".

يقول: إذا زال قوام خُلته فأنت تقدر على قطيعته، بركوب ناقة أعيتها الأسفار وتركت بقية من لحمها وقوتها فضمر صلبها وسنامها.

وتلخيص المعنى: فأنت تقدر على قطيعته بركوب ناقة قد اعتادت الأسفار ومرنت عليها.