شرح وتحليل: وَقَدْ عَلِمَ القَبائِلُ مِنْ مَعَدٍّ + إِذَا قُبَبٌ بِأَبْطَحِهَا بُنينَا



وَقَدْ عَلِمَ القَبائِلُ مِنْ مَعَدٍّ + إِذَا قُبَبٌ بِأَبْطَحِهَا بُنينَا


شرح البيت لغة:

  • "وَقَدْ عَلِمَ": أي قد عرفوا.
  • "القَبائِلُ": أي قبائل معدٍ.
  • "مِنْ مَعَدٍ": أي من قبائل معدٍ.
  • "إِذَا قُبَبٌ": أي إذا أقيم فيها خيم.
  • "بِأَبْطَحِهَا": أي في سهلها.
  • "بُنُونَا": أي بني تميم.
  • القبب والقباب جمعا قبة.

الشرح:

يقول الشاعر: "وقد علم القبائل من معدٍ، إذا قببٌ بأبطحها بنينا"، يريد أن قبائل معدٍ، وهي قبائل الجزيرة العربية، قد علمت أن بني تميم هم أهل كرم وشجاعة، وأنهم إذا اجتمعوا في موضع ما، فإنهم يكونون قوة لا تُقهَر.
يقول: وقد علمت قبائل معد إذا بنيت قبابها بمكان أبطح.

التحليل:

يتضمن البيت فكرة الكرم والشرف، حيث يؤكد الشاعر أن بني تميم هم أهل كرم وشرف، وأنهم يتمتعون بمكانة عالية بين القبائل العربية.

الدلالات:

للبيت دلالات عديدة، منها:
  • الثناء على بني تميم وكرمهم وشجاعتهم.
  • التعبير عن الفخر والاعتزاز بالنسب.
  • أهمية الكرم والشرف في المجتمع العربي.

الأسلوب:

يتميز البيت بأسلوبه السهل الممتنع، حيث استخدم الشاعر لغة فصيحة وسهلة الفهم. كما استخدم أسلوب القصر للتأكيد على فكرة أن بني تميم هم أهل كرم وشرف.

الخاتمة:

يُعد البيت من أجمل الأبيات في معلقة عمرو بن كلثوم، حيث يتضمن فكرة مهمة في الأخلاق العربية، وهي أهمية الكرم والشرف.

التعليق:

يؤكد البيت على مكانة بني تميم العالية بين القبائل العربية، حيث يعلم الجميع أنهم أهل كرم وشرف.