نفق جبل طارق للسكك الحديدية بين طنجة بالمغرب وإسبانيا.. إلغاء إنشاء نفق لطريق مركبات البنزين- ديزل بسبب التحدي الهندسي القائم لتخطيط التهوية للغازات المنبعثة من عوادم السيارات



نفق جبل طارق للسكك الحديدية بين طنجة بالمغرب وإسبانيا:

نفق جبل طارق هو نفق للسكك الحديدية يقترح ربط بين طنجة بالمغرب وإسبانيا تحت مضيق جبل طارق.
من المقرر افتتاح عملها في عام 2025 على غرار نموذج نفق بحر المانش، مما قد يكون الأداة لربط إفريقيا وأوروبا عبر شبكات الطرق.
سيُشرع في الحفر والبناء ابتداء من 2008.

تحدي هندسي:

فكرة الربط عبر جسر أو نفق عبر مضيق جبل طارق قائمة منذ الثمانينات.
ظلت الحكومتان الإسبانية والمغربية بالاشتراك في التحقيق في جدوى إنشاء نفق تحت المضيق، على غرار النفق بين بريطانيا وفرنسا.
تخلت حاليا على فكرة إنشاء نفق لطريق مركبات البنزين / ديزل بسبب التحدي الهندسي القائم لتخطيط التهوية للغازات المنبعثة من عوادم السيارات من نفق بحوالي 14 كيلومترات (8.7 ميل).

نفق للسكك الحديدية:

دراسة جديدة عمرها ثلاث سنوات لنفق للسكك الحديد أعلنت في عام 2003، تحت المضيق حيث يمتد إلى عمق 900 متر (3000 قدم)، وحوالي 14 كيلومترات (8.7 ميل) في نطاق اضيق نقطة.
المشروع سيمول من قبل الشركتان للقطاع العام في كل من إسبانيا والمغرب.

المُقترح الأول: جسر على طول المضيق:

فريق من المهندسين الأمريكيين والبريطانيين قد درسوا إمكانية بناء جسر على طول المضيق.
هذا الجسر كان مصمما بتلاقح التصميم التابث والمُعلق بارتفاع من 900 متر (3000 قدم)، حيث كان سيلقي الظل على كل الجسور المنجزة حاليا.

إستُبعدت فكرة الجسر بسبب عمق المضيق (900 متر، 3000 قدما).
جسر عائم ليس خيارا صائبا، إما بسبب عدد السفن التي تمر عبر ممر جبل طارق أو التيارات الهوائية القوية في المضيق.


0 تعليقات:

إرسال تعليق