معالجة البيانات.. التنسيق الدقيق والمستمر وعلى كافة المستويات بين العاملين في معالجة البيانات والعاملين بالتعداد والإحصائيين



معالجة البيانات:
- أياً كانت شمولية ودقة عملية العد الخاصة بالتعداد فإن فائدة وجودة التوقيت المناسب لتبويب بيانات التعداد سوف تتأثر سلباً ما لم يتم معالجة البيانات المجمعة بصورة سليمة. أحد العوامل الهامة لإنجاز عملية معالجة البيانات بصورة ناجحة هو التنسيق الدقيق والمستمر وعلى كافة المستويات بين العاملين في معالجة البيانات والعاملين بالتعداد والإحصائيين.

كحد أدنى ينبغي على العاملين بالتعداد والإحصائيين أن يكونوا ملمين ولديهم اهتمام متواصل بمخططات وعمليات المعالجة في حين أن العاملين في معالجة البيانات ينبغي عليهم أن يكونوا ملمين ولديهم اهتمام متواصل بالمظاهر الأساسية للتعداد.

- إن الأسلوب الأكثر شيوعاً هو وصول مستندات التعداد إلى مركز المعالجة في دفعات حسب منطقة العد.

يقترح المحافظة على هذه الدفعات طيلة فترة معالجة البيانات حيث أن مستندات مجال عد معين تعكس إنجاز عداد واحد وربما تتضمن سلسلة من الأخطاء النموذجية لذلك الشخص.

لضمان سلامة الدفعات ينبغي حفظ مستندات التعداد في مرفق تخزين مصمم خصيصاً لمستندات التعداد.

الدفعة الخاصة بكل مجال عد ينبغي فحصها فيما يتعلق باكتمالها ومن خلال مميز تحديد هويتها الجغرافية والخصائص الأخرى التي تجعلها مقبولة وذلك قبل إرسالها لمرحلة تالية خاصة بمعالجة البيانات مثل الترميز.

يجب تفادي نسخ كافة البيانات المرمزة في صفحات أخرى (مثل نموذج الترميز) حيث أن ذلك قد يضيف إلى أخطاء النسخ.

ونفس الشئ ينطبق على حالة النقل الالكتروني للاستبانات أو حينما تشتمل المرحلة الأولى لمعالجة البيانات مسحاً ضوئياً وتعرف نصي/صوري لاستبانات التعداد.

في حالة الاستبانات التي تنقل الكترونياً فمن الملائم إعداد نموذج بيانات وصفية حيث يمكن تسجيل مجال العد.

فيما يتعلق بالتخزين إذا جرى القيام بمسح ضوئي للاستبانات الورقية فإنه يتوجب تسجيل النسخ الرقمية وليس فقط الأصول الورقية في وسائط آمنة وذلك لعملية الدعم.