شرح وتحليل النص القرائي التربية الموسيقية - السنة الثانية إعدادي



شرح وتحليل النص القرائي التربية الموسيقية:

ملاحظة النص:

نوعية النص:

مقالة فكرية تندرج ضمن المجال الفني الثقافي

صاحب النص ومصدره:

مقتبس من مجلة المنهل، العدد 32، مارس 1985، ص 320 بتصرف.

العنوان:

  • تركيبيا: يتمون العنوان من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا وصفيا، فكلمة "الموسيقية" نعت حقيقي لكلمة "التربية".
  • دلاليا: يشير العنوان إلى نوع من أنواع التربية، والتربية الموسيقية مما يحل إلى أن الموسيقى يمكن أن تلعب دورا في التربية.

الصورة:

صورة فوتوغرافية لطفل يمسك آلة كمان ويقوم بالعزف عليها، ويبدو هذا الطفل في غاية الانضباط والتركيز، مما يعني أن الأداء الموسيقي يحتاج إلى هاتين الصفتين، وعلى العازف أن يتصف بهما.

فرضيات النص:

من خلال تحليل العتبات نفترض أن النص:
  • سيحدد علاقة الموسيقى بالتربية.
  • سيبين دور الموسيقى في التربية.
  • سيبرز فوائد الموسيقى.

فهم النص:

الشرح اللغوي:

  • الصرح: البناء العالي.
  • جلى: العظمى.
  • الجرأة: الإقدام على الشيء.
  • شلئبات: الغريب من الأمر.
  • البحت: الخالص.
  • استجلاء: استكشاف.

الفكرة العامة:

التربية الموسيقية جزء لا يتجزأ من مفهوم التربية العامة الشاملة للفرد من حيث الجوانب الخلقية والعقلية.

الأفكار الأساسية:

  • التربية الموسيقية بناء متكامل لشخصية الطفل، يدخل ضمن التربية العامة.
  • الفوائد والفضائل التي تربيها التربية الموسيقية في الطفل: فضائل خلقية، تنمية الإحساس السمعي لذا المتعلم، تنمية الحس والمستوى التعبيري لدى الفرد.

تحليل النص:

الموسيقى من الفنون الرائعة لها فوائد جمة. فبالإضافة  إلى أنها تربي ذوق الطفل فهي تلعب دورا مهما في التنشئة الاجتماعية وفي تشييد الصرح القويم لتكوين شخصية الإنسان المتوازن العاقل فتعينه على الإحساس بمواطن الجمال.. فتعلمه النظام والانضباط خاصة في التجمعات الصغرى. ويتعلم التضامن والتعاون والاحترام.

الحقول الدلالية:

  • حقل التربية: تكوين الإنسان. فوائد تربوية. الفضائل الخلقية. تنظيم. المعلم. دروسا عملية. التعاون والتضامن.
  • حقل الموسيقى: الذوق الموسيقي. ضروب الألحان. الغناء. الصوت. الهمس. الإنشاد. الإحساس السمعي.

قيم النص:

  • قيمة تربوية: دور الموسيقى في تكوين الفرد.
  • قيمة فنية: تنمية الإحساس السمعي.

تركيب النص:

تندرج التربية الموسيقية في اطار التربية العامة، تهدف الى تنمية الذوق الجميل وتعويد الاطفال على الاخلاق الكريمة وفضيلة التعاون والتضامن، فضلا عن الانضباط والجرأة وروح الجماعة...

وفي هذا الاطار يؤكد الكاتب على ضرورة تنمية الاحساس الراقي وتذوق الاعمال الرائعة والخالدة من خلال تنمية الاحساس السمعي لدى المتعلم علما ان الاحساس السمعي وخاصة المتعلق بالموسيقى له مستويات معروفة أرقاها المستوى الثالث.


المواضيع الأكثر قراءة