-->

العدل عند المعتزلة.. حرية الشخص البشري وقدرة العقل على معرفة القيم. العقل يستطيع قبل ورود الشرع اكتشاف طبيعة الأفعال والأشياء الخيّر منها والشرير

حرية الشخص البشري/ وقدرة العقل على معرفة القيم.
أعمل المعتزلة العقل في مفهوم العدل الإلهي، ليقرروا حرية الشخص البشري، وأن العقل يستطيع التمييز بين الخير والشر. فقالوا: «إن الله تعالى لا يقبل القبح ولا يختار إلا الحكمة والصواب».
والرب منزه أن يضاف إليه الشر والظلم، لأنه لو خلق الظلم كان ظالماً، ولو خلق العدل كان عادلاً» واتفقوا على «أن الله تعالى لا يفعل إلا الصلاح والخير».
فلو كانت إرادة الله تتعلق بكل ما في العالم من خير وشر لكان الخير والشر مُرادين لله، فيكون المريد موصوفاً بالخيرية والشرية والعدل والظلم، وذلك محال على الله، ولو كانت أفعال الإنسان مقررة من الله لبطل الثواب والعقاب، وأصبح لا معنى لهما.
وبطل الأمر والنهي، وبعثة الأنبياء، والمساءلة والعقاب. ليصلوا إلى تقرير «أن أفعال العباد حادثة من قبلهم ومن مفهومهم العقلاني (للعدل) يصلون الى نتيجة مفادها: أنهم اعتمدوا على العقل في مسألة تقدير الشر والخير، في ما يتعلق بالشؤون الإنسانية، واستثنى بعضهم العبادات.
فهذه الأخيرة يقررها «النص». فالإنسان قادر أن يميز - قبل ورود الشرائع - الخير عن الشر، والحسن عن القبيح، لأن الشر والخير، الحسن والقبيح (ذاتيان) في الأفعال والأشياء.
لذا فالعقل يستطيع قبل ورود الشرع اكتشاف طبيعة الأفعال والأشياء الخيّر منها والشرير.
وهذه هي حال الناس قبل ورود الأديان فقد كانت تتحاكم الى العقل، فنرى العقلاء منهم يستقبحون الظلم والعدوان، ويستحسنون نجدة المظلوم وتخليص الهلكى.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016