مطار بورسعيد- الجميل في مصر.. تم إغلاقه بسبب أحداث استاد بورسعيد الدموية وبعد فتحه تم تنظيم رحلات منتظمة من وإلى القاهرة وجدة



مطار بورسعيد أو مطار الجميل
Port Said Airport

هو مطار يقع غرب مدينة بورسعيد ويبعد عنها بمسافة 6 كيلو متر ويخدم محافظات قناه السويس.

مساحة المطار 1246172 م² ومبتي الركاب 500 راكب/ساعه ويحوي مدرج رئيسي بطول 2349 م × 45 م، 15 S بفوه تحمل (PCN (35 وله ترماك يتسع لاربع طائرات ومجهز بإنارة ليلية للتراماك والممرات وله سير سفر وسير وصول.

افتتح رسميا بحضور الفريق أحمد شفيق (وزير الطيران المدنى انذاك) قبل اندلاع الثورة المصرية بقليل عن طريق تشغيل خط القاهرة بورسعيد ولكن تم إغلاق المطار بسبب أحداث استاد بورسعيد الدموية.

أعيد فتح المطار وتم تنظيم رحلات منتظمة من وإلى القاهرة وقربياً إلى جدة.

خضع المطار لبرنامج تحديث مع افتتاح جزئي في فبراير 2011. ويعتبر المطار حيويا للمدينة الساحلية وللمحافظة على خطط التوسع الصناعي.

لا توجد حاليًا خدمات مجدولة من وإلى المطار.
خلال رحلة تدريبية في 15 يناير 2008، تحطمت طائرة Beech C90B King Air التي تشغلها مسح المركز النووي على بعد 500 متر من المطار أثناء أداء الدوائر، مما أسفر عن مقتل الطيار وتدريب الطيار.