ما هو المنهج؟.. خبرات مخططة بعناية تقدمها المدرسة لتلاميذها خلال عملية التدريس بصورة انفرادية أو جماعية داخل المدرسة وخارجها لتحقيق النمو الشامل المتكامل للمتعلم



تعريف المنهج:

المنهج فـي اللغة يعني الطريق الواضح البين، واصطلاحاً الطريق المتبع المؤدي الى غرض مطلوب، ومن أجل إيضاح معنى المنهج يمكننا أن نعرفه تعريفاً عاماً، بأن المنهج هو ما تقدمه المدرسة لطلبتها.
وبطبيعة الحال فإن هذا التعريف الواسع ينطبق على المنهج في كل زمان ومكان ولكن ما تقدمه المدرسة في مكان ما قد يختلف عما تقدمه في مكان آخر، وما كانت المدرسة تقدمه قبل قرون يختلف عما تقدمه المدرسة الحديثة وهذا المحتوى المتغير هو ما يصطلح عليه بمفهوم المنهج.

خبرات مخططة بعناية:

لذا فإن المنهج هو خبرات مخططة بعناية تقدمها المدرسة لتلاميذها خلال عملية التدريس سواء كان ذلك بصورة انفرادية أو جماعية داخل المدرسة وخارجها بهدف تحقيق النمو الشامل المتكامل للمتعلم...، وإن فلسفة المنهج التصور الشامل والمتكامل الذي يعتمد عليه في بناء المنهج وتقويمه وتطويره استنادا الى الفلسفة التربوية المستمدة من فلسفة المجتمع...
إن تعريف المنهج أو الاتفاق على معنى محدد له هو إحدى المشاكل التي يقابلها المشتغلون في هذا المجال، إذ يسود أدبياته تعاريف متنوعة ومعانٍ متعددة، ارتبطت بالتطورات التي سادت الفكر التربوي.

إطار تنظيمي تربوي:

في مجال التربية، يُشار إلى المنهج بأنه إطار تنظيمي يحدد المحتوى الدراسي والأهداف التعليمية والطرق والوسائل التي يتم استخدامها لتوصيل المعلومات وتنمية المهارات وتشجيع التفكير والتعلم لدى الطلاب. يُمكن اعتبار المنهج كمخطط شامل يوجه عملية التعليم والتعلم في المؤسسات التعليمية.

عناصر المنهج:

يشمل المنهج المحتوى العلمي الذي يتم تدريسه، والأهداف التعليمية التي يتم تحقيقها، والمنهجيات والطرق التي يتم استخدامها في تدريس وتوصيل هذا المحتوى، وأساليب التقويم والتقييم المستخدمة لقياس تحقيق الأهداف التعليمية.

اعتبارات تصميم المنهج:

يعتمد تصميم المنهج على الاعتبارات النظرية والفلسفية والتعليمية التي يتم تبنيها، بالإضافة إلى الاحتياجات والمتطلبات الثقافية والاجتماعية للمجتمع المستهدف والطلاب. يهدف المنهج إلى توفير تجربة تعليمية متوازنة ومتكاملة تعزز تنمية الطلاب في المجالات الأكاديمية والمهنية والشخصية والاجتماعية.

شروط تصميم المنهج:

تصميم المنهج يتطلب تحديد أهداف التعليم المرجوة وتحليل المحتوى العلمي واختيار الطرق والوسائل التعليمية المناسبة وتطوير أنشطة التعلم وتقييم التعلم. وعملية تطوير المنهج تستمر بالتقييم والتحسين المستمر لضمان تحقيق الأهداف التعليمية وتلبية احتياجات الطلاب ومتطلبات العصر.
بشكل عام، يُعتبر المنهج عنصراً أساسياً في تحقيق أهداف التعليم وتحقيق التعلم الفعال وتنمية القدرات والمهارات لدى الطلاب.