خصائص تفكير الطفل في المجال الذهني.. الأنوية أو المركزية الذاتية. الإحيائية. الاصطناعية. الواقعية



خصائص تفكير الطفل في المجال الذهني:

في المجال الذهني، يتميز تفكير الطفل:

- الأنوية أو المركزية الذاتية:

وهي حالة تتصف بعدم القدرة على التمييز أو التفريق بين الواقع والخيال، بين الذات والموضوع فيها يجهل الطفل نفسه وجسمه والزمان و المكان، ويميل إلى الدمجية، فيدمج نفسه مع الآخرين والأحياء أي يشعر أنه قطعة من هذا الكون والكون قطعة منه.
وتظهر الأنوية في كلامه وسلوكه، يعتقد أنه أنشط من الآخرين فيكون عاجزا على الأخذ بعين الاعتبار وجهة نظر الغير.
ويبرز التفكير الأنوي من خلال المظاهر التالية:

- الإحيائية:

أي أن الطفل يعطي صفة الحياة والشعور للمظاهر الطبيعية والأشياء الجامدة. فهو يعتبر أن القمر يسير معه، والشمس تجري على رجلين، وحين تختفي تحت الغيوم  فهي تشعر بالبرد ولهذا فهي تتغطى  بغطاء  سميك هو الغيوم.

- الاصطناعية:

هي الشعور بأن كل شيء هو مصنوع، فالجبال والأرض  والبحار إنما صنعها الله أو إنسان جبار، أو هي صنعت نفسها، حتى الله عند هذا الطفل هو عبارة عن إنسان قوي جبار.
وفي المرحلة الأولى للاصطناعية  يعيد الطفل  الأشياء المصنوعة  في نظره إلى الله أو إلى إنسان قوي جدا.
أما بعد هذه المرحلة فهو يميل إلى ربط هذه المظاهر بالعوامل الطبيعية.
سأل بياجي أحد الأطفال عن القمر؟ فأجاب: صنعته الشمس. كيف؟ أجاب: بنارها.. ومن أين جاء القمر؟ فأجاب: من وراء الجبل.

- الواقعية:

يبدأ فيها الطفل بالتمييز بين ذاته والآخرين، ويدرك الأشياء من خلال تأثيرها المحسوس ويسعى لربطها بأسبابها الحقيقية.