تعريف الخرائط الموضوعاتية وتحديد أنواعها.. توزيع الظواهر الجغرافية وإبراز العلاقات القائمة بينها. خرائط تحليلية. خرائط تركيبية. الخريطة المعدلة



تعريف الخرائط الموضوعاتية وتحديد أنواعها:

الخرائط الموضوعاتية هي خرائط تمثل توزيع الظواهر الجغرافية، وتبرز العلاقات القائمة بينها.
وتصنف الخرائط الموضوعاتية إلى نوعين هما:

1- خرائط تحليلية:

تهتم بتوطين ظاهرة جغرافية محددة.
وهي خرائط تستعمل لتمثيل ظواهر مجردة ومن خصائصهاو ذلك بتحويل المجال الجغرافي إلى مجرد ركيزة لتحديد مواقع الظواهر المدروسة وأن تكون الظواهر المجسمة على الخريطة محددة بتاريخ.

مراحل المعالجة الإحصائية:

وكثيرا ما تجسم التوزع المجالي لمعطى واحد أو مجموعة من المعطيات المرقمة وبالتالي فهي تمثل قمة المعالجة الإحصائية التي تمر عبر المراحل الأربعة الآتية:
- ترتيب المعطيات.
- تكوين مجموعات متجانسة.
- بناء مفتاح طبقا للمجموعات المكونة.
- انجاز الخريطة.

أمثلة مواضيع الخرائط التحليلية:

- تمثيل مؤشرات التنمية البشرية عالميا خرائط عن التنمية البشرية.
- تمثيل أصناف المجالات الحضرية خرائط عن مكونات المشاهد الحضرية.
- تمثيل الكثافة السكانية أو الحاصل الهجري حسب الأقاليم خرائط السكان، السلع والاستثمارات الخاصة.
 - خرائط الأدفاق حجم المستغلات الفلاحية.
- الناتج القومي الخام.
- الخرائط الاقتصادية.
- التقسيم الاداري والسياسي.
- الخرائط الإدارية.


2- خرائط تركيبية:

تهتم بربط العلاقات بين عدة معطيات جغرافية.
تسمى تركيبية لكونها تجمع بين عدة معطيات وبين عدة عناصر في إطار تحليلي شامل لكل هذه المركبات، التي قد تكون درست بطريقة تفكيكية في الخرائط التحليلية.

فهي تمثيل لظاهرتين أو أكثر على أساس أن تكون هناك علاقة منطقية بين الظواهر الممثلة أو عناصر الظاهرة الواحدة.

كيفية إنجاز الخريطة التركيبية:

ولإنجاز الخريطة التركيبية نسلك طرقا متعددة منها: تركيب أكثر من خريطة تمثل كل واحدة منها عنصرا واحدا أو اثنين، لنحصل في النهاية على خريطة تركيبية مقروءة، أو باعتماد التحليل العاملي Analyse factorielle في دراسة ظاهرة ما (الغطاء النباتي، التربات)، وذلك بالقيام بدراسة تحليلية حول خصائص كل عنصر، وإبراز التكامل والتشابه وكذلك الاختلاف بين عناصر الظاهرة.

ثم نستعمل الأشرطة بالنسبة للخرائط التحويلية الكمية كالخرائط ذات الأشرطة الثلاثية وخرائط ذات 100%. ثم مبدأ التطور الخاص بخرائط استعمال التربة وتنظيم المجال.

أهداف وأشكال الخريطة التركيبية:

وعموما فإن الخرائط التركيبية، خرائط معقدة تعطي توضيح وتقديم، وتجمع عبر المقابلة والتحويل معطيات مجموعة من الخرائط التحليلية.
ويمكن للخرائط التركيبية أن تأخذ أشكالا مختلفة ؛ مثل الخرائط التناسبية Cartes de corrélation التي تجمع نفس المستوى متغيرات مختلفة من أجل تبيان العلاقات التي تربطها، والهدف هو إبراز قيمة العلاقة الموجودة بين مجموعة من الظواهر.


3- الخريطة المعدلة:

خريطة لا تحترم المساحة الجغرافية في أبعادها الحقيقية، بل تمثل المساحة بشكل يتناسب مع الأهمية الكمية للظاهرة.
وتشكل هذه الخرائط الجيل الجديد من التمثيل الكارطوغرافي، الذي يعتمد على الإمكانات الهائلة التي تتيحها نظم المعلومات الجغرافية S.I.G.) Système d’Information Géographique).

ولعل السمة البارزة في هذه الخرائط هي تعديلها للشكل والمظهر الاعتيادي للخرائط، حيث تعطي للمجال الجغرافي مساحة تتناسب مع حجم الظاهر المدروسة وأهميتها.

وغالبا ما تكون هذه المساحة في شكل هندسي (مستطيلات، مربعات)، ويتيم معها تغيب الحدود الجغرافية الحقيقية للمجال الممثل.
كما لا نجد في هذا النوع من الخرائط بعض العناصر المعهودة في الخرائط الأخرى.

الخرائط الموضوعاتية:

فالخرائط الموضوعاتية هي خرائط ترسم لأغراض خاصة حيث تتناول موضوعا أو عدة مواضيع بدقة و شمول أكبر، وتهتم بمواضيع  جد متنوعة.

فهي إما خرائط جغرافية بمختلف أصنافها كخرائط التساقطات أو الناتج الوطني الإجمالي في بعض البلدان، أو سياسية مثل خرائط النزاعات حول الحدود أو خرائط تاريخية أو خرائط لإشهار صنف معين من المواد.

وقد تكون الخرائط الموضوعاتية تركيبية تهتم بأكثر من موضوع  واحد لإبراز التفاعل الموجود بين مختلف الظواهر الممثلة، مثل خريطة التساقطات والغطاء النباتي في بلد معين.
ويتوقف نجاح الخريطة في بلوغ أهدافها كأداة أساسية للتواصل على دقة ووضوح تقنيات التعبير المعتمدة في إنجازها.


0 تعليقات:

إرسال تعليق