تاريخ ولاية فيرمونت.. استيطان قبائل الهنود الحمر الأبيناكي والإيروكواس. تنازل فرنسا عن المنطقة لبريطانيا العظمى في حرب السنوات السبع



استوطنت ولاية فيرمونت في البداية من قبل اثنتين من أكبر قبائل الهنود الحمر (الأبيناكي والإيروكواس).

أغلبية المنطقة التي تشكل ولاية فيرمونت الحالية كانت فرنسا تدعي ملكيتها لها خلال الحقبة الاستعمارية المبكرة.

تنازلت فرنسا عن المنطقة لبريطانيا العظمى بعد هزيمتها عام 1763 في حرب السنوات السبع (يطلق عليها الحرب الفرنسية والهندية في الولايات المتحدة الأمريكية).

لعدة سنوات، كانت المستعمرات المجاورة، وخاصة نيوهامشير ونيويورك، تتنازع على المنطقة المشكلة لولاية فيرمونت الحالية.

المستوطنون الذين كانوا يملكون أراض ممنوحة من قبل الاستعمار تصدت لهم ميليشيا أبناء الجبل الأخضر الذين تغلبوا في النهاية ونتج عن ذلك قيام جمهورية فيرمونت.

قامت الجمهورية عام 1777 خلال حرب الاستقلال الأمريكية واستمرت لأربعين عاما.

إن تغافلنا عن المستعمرات الثلاثة عشرة، فيرمونت هي أحد أربع ولايات أمريكية كانت كيانا مستقلا بذاته في الماضي (بالإضافة إلى تكساس، هاواي، وكاليفورنيا).

في عام 1791، انضمت فيرمونت للولايات المتحدة الأمريكية لتكون الولاية الرابعة عشرة من حيث تاريخ الانضمام، مباشرة بعد المستعمرات الثلاثة عشرة.

ألغيت العبودية في فيرمونت خلال فترة استقلالها، وبذلك كانت بعد انضمامها للولايات المتحدة الأمريكية أول ولاية تلغى العبودية فيها.