مقدّمة القصيدة الجاهلية.. المقدمة الطللية. المقدّمة الغزلية بوصف محاسن المرأة ومفاتنها الجسدية وصفا حسيا



استهلّ الشعراء الجاهليون قصائدهم إمّا بالمقدّمة الطللية، وإمّا بالمقدّمة الغزلية، والمقدّمة الطللية أكثر المقدّمات انتشاراً في صدور قصائد الشعراء الجاهليين.

وهي ثلاثة أشكال:
- يتألّف الشكل الأول من صورة الأطلال بمفردها.
- ويتألّف الشكل الثاني من صورة الأطلال وصورة الصاحبة.
- ويتألّف الشكل الثالث من منظر قديم هو منظر الأطلال، ومنظر جديد هو منظر الظُّعُن تسير في شعاب الصحراء وفوق رمالها.

أمّا المقدّمة الغزلية فقد افتتح الشعراء الجاهليون قصائد كثيرة بها، وهي تتحدّث عن صدّ المحبوبة وهجرها وما يخلف هجرها من تعلّق شديد وشوق مستبدّ ودموع يسكبها الشاعر حسرة وألماً ولهفة على فراق محبوبته، وتذّكر الشاعر أيامه الماضية السعيدة، وذكرياته الجميلة حين كان يلتقي بمحبوبته ويناجي كل منهما الآخر، ثم وصف محاسن المرأة ومفاتنها الجسدية وصفاً حسيّاً.


0 تعليقات:

إرسال تعليق