مباني مصلحة الغابات في السودان.. مشتل الخرطوم داخل غابة جبل باوزر. مباني قشلاق توفيق العتيقة حتى قيام الهيئة القومية للغابات



مباني مصلحة الغابات:

1- مباني قشلاق:

بدأت مصلحة الغابات أعمالها في العشرينات والثلاثينات من مكاتبها بمشتل الخرطوم داخل غابة جبل باوزر (غابة السنط)، ثم شاركت مصلحة الزراعة مكاتبها في شارع الجامعة المواجهة للبنك الأهلي المصري (في الأربعينات) الآن بنك السودان وكانت تحتل الجزء الأرضي من طابقي المبنى.
استمرت في هذه المباني حتى عام 1958 عندما رحلت إلي قشلاق توفيق (جنوب كبري المسلمية جوار المطافي) والذي كان يحتله الجيش المصري في فترة الحكم المصري الإنجليزي.
هذه المباني كغيرها من المباني الأثرية في الخرطوم قام ببنائها المصريون بمونة من الجير وحوائط عريضة وسقوفات مسلحة علي طريقة العقد.
بدأت في منتصف السبعينات سقوفاتها تشكل خطراً علي الموظفين إذ صارت تتداعى بمرور الزمن وتأثير العوامل المناخية ولذا قامت المصلحة بتغيير السقوفات بالزنك والتلقيم فأصبحت آمنة بعض الشيء.‬

2- ‫الجمعية السودانية للتشجير الشعبي:

استمرت مصلحة الغابات في مباني قشلاق توفيق العتيقة حتى قيام الهيئة القومية للغابات في عام 1989 إذ تقرر هدم المباني القديمة وبناء ثلاثة طوابق لرئاسة الهيئة وفعلاً تم إرساء الحجر الأساسي في عام 1993 في احتفال كبير.
وقد استغرق تكملة هذا الصرح الجديد عامان حيث تم افتتاحه في عام 1995. وقد ترك جزء من المباني العتيقة حتى الآن ويحتلها القسم التجاري وإرشاد الغابات والجمعية السودانية للتشجير الشعبي.‬

3- ‫الهيئة القومية للغابات:

المعالم البارزة في مبنى مصلحة الغابات العتيق كانت تشمل بوابة الدخول وخلفها الحارس يأذن بدخول وخروج العربات ومكتب مفتش الرئاسة والخزينة على اليد الشمال عند الدخول ومكاتب علي اليمين وحديقة وحائط مواجه للبوابة خلفه منزل مفتش الرئاسة موازياً ورشة النجارة التي يدخلها الناس عن طريق باب صغير وبجواره مكاتب ضابط الإنتاج مواجهة مكتب المدير ونائبه والسكرتيرة ومكتب مساعد المدير والمكتب السري (هذه المكاتب موجودة ولم تهدم) ونواصل المسيرة حتى مكاتب الصمغ العربي وصالة العرض وصالة دهان الموبيليا إلي مكاتب الحسابات وقصادها قاعة الإعلام والمعارض والمكتبة العتيقة التي سميت بقاعة عباس بلال ومكتبة حمزه حمودي.
وهكذا اختفت هذه الآثار وبقيت مباني من ثلاثة طوابق تأوي رئاسة الهيئة القومية للغابات.
وقد بدأ في عام 1999 بتأسيس حديقة المبنى وبدأت تعطي رونقاً وجمالاً للمكان.‬