نظرية العوامل الداخلية في الإدارة.. نظرية تدرج الحاجات عند ماسلو. الحاجات الفيزيولوجية. الاجتماعية. الحاجة إلى التقدير والاحترام وتحقيق الذات



نظرية العوامل الداخلية في الإدارة:

أصحاب هدا الاتجاه يرون إن الدوافع تتأثر بعوامل داخلية نابعة من الفرد ذاته و لا علاقة لأي فرد أخر بالسلوك الذي يسلكه هذا الفرد وسنشير في هذا إلى نظرية تدرج الحاجات (ماسلو).

فرضيات نظرية تدرج الحاجات:

وتقوم نظرية تدرج الحاجات على أساس فرضيتين هما:
- إن الإنسان له حاجات ورغبات يبحث عن إشباعها وإن الحاجات التي لم يستطع إشباعها تؤثر على سلوكه.
- إن الحاجات مرتبة ترتيبا تدريجيا وإن الفرد يسعى دوما إلى إشباع حاجات تظهر بعد إشباع حاجة قبلية.

مستويات الحاجات:

و قد قسم ماسلو الحاجات إلى خمس مستويات متدرجة:

- الحاجات الفيزيولوجية:

وهي الحاجة الواجب إشباعها للمحافظة على حياة الفرد واستمراره كالأكل، النوم، الهواء، الماء..

- الحاجات الأمنية:

الحاجة إلى الأمن و الاستقرار والحماية من المخاطر الصحية و المادية والتدهور الاقتصادي حتى يستقر الفرد نسبيا و اجتماعيا.

- حاجات اجتماعية (الانتماء):

الإنسان كائن اجتماعي لا غنى له عن الجماعة التي يعيش معها و بالتالي تظهر حاجته إلى تكوين صداقات و إنشاء علاقات مع الأفراد وكسب رضا الآخرين و هذا لإشباع حاجته للانتماء.

- الحاجة إلى التقدير والاحترام:

حاجة الفرد إلى الاحترام هي حاجة باطنة و يتحصل عليها الفرد باحترامه لنفسه وعمله على إن يكون ذا أهمية بالنسبة للآخرين فينتابه شعور بالثقة والمكانة الاجتماعية و كسب احترام الآخرين.

- الحاجة إلى تحقيق الذات:

تمثل الحاجة العليا والأخيرة التي يعمل الفرد على تحقيقها فثقته بنفسه وبمركزه واستغلاله لشخصيته وتسخير قدراته بشكل ايجابي يجعله يسعى إلى تحسين أدائه و من ثمة زيادة الإنتاج.


0 تعليقات:

إرسال تعليق