سوق التأمين في الجمهورية اليمنية.. دور القطاع الخاص في تقديم الحماية التأمينية للأفراد والمجتمع. معدل الخسارة في السوق التأميني اليمني



عبد الكريم السياغي (2006م)، "سوق التأمين في الجمهورية اليمنية، نظرة عامة" مجلة "دراسات اقتصادية"، العدد (19)، الصادرة عن المؤتمر الشعبي العام - صنعاء.

تحدث في خلاصة دراسته عن سوق التأمين في اليمن خلال عام 2001م وأنه سوق صغير يعاني الكثير من الصعوبات وكانت مشكلة دراسته تتمثل في (ما هو دور القطاع الخاص في تقديم الحماية التأمينية للأفراد والمجتمع والتي رأينا مدى أهميتها في تطوير وتنمية المجتمع؟).

وهدف من خلالها إلى دراسة الجوانب المختلفة لسوق التأمين في اليمن، وتحليل مستوى أداء شركات التأمين خلال العام 2001م، وكذا التعرف على إمكانية زيادة حجم وفعالية القطاع الخاص في تنمية وتطوير صناعة التأمين في المستقبل.

وتلخصت الدراسة في ثلاثة فصول تناولت أولاها خلفية تاريخية تناولت طبيعة وظروف نشأة التامين في مهده الأصلي، وفي اليمن.

وتناول الفصل الثاني الملامح الأساسية لسوق التامين في اليمن.
وتناول الفصل الثالث النتائج والتوصيات.

وقد اعتمد الباحث على قياس مستوى أداء شركات التامين من خلال حجم الأقساط (مجتمعة، ولدى كل شركة)، وحجم التعويضات المدفوعة (مجتمعة، ولدى كل شركة).

تم تناول معدل الخسارة في السوق التأميني اليمني خلال الفترة (1997م -2001م).
وخلص إلى أن صعوبات سوق التأمين في اليمن تتمثل في صغر حجم الأنشطة الاقتصادية والتجارية، وغياب الوعي التأميني، وقلة رأس مال الشركات التي معظمها عائلية، وقصور الجوانب التشريعية وعدم تفعيل الموجود منها.