من عجائب السمك.. إذا شمه السكران رجع إليه عقله وزال عنه سكره



حكاية غريبة عن السمك والسكران: خرافة أم حقيقة؟

منذ القدم، تداول الناس حكاية غريبة مفادها أن شم السمك يُساعد السكران على استعادة رشده والتخلص من سُكره. ووردت هذه الحكاية في العديد من النصوص العربية القديمة، من بينها قول شهاب الدين الحلواني:
أستغفر الله فإن السمك
مائـــدة الله ودع مأثمــــك
ما شمه سكران إلا صحا
إن كنت سكراناً فشم السمك

لكن هل لهذه الحكاية أي أساس علمي؟

للأسف، لا يوجد أي دليل علمي يُثبت صحة هذه الحكاية. فشم السمك لا يُؤثر على كيمياء الدماغ أو وظائفه بشكل مباشر.

من أين نشأت هذه الحكاية؟

يُعتقد أن هذه الحكاية نشأت من ملاحظات خاطئة أو صدفة محضة. فمن الممكن أن يكون بعض الأشخاص الذين شربوا الكحول وشَمّوا رائحة السمك قد شعروا بتحسن مؤقت في حالتهم، ربما بسبب عوامل أخرى مثل تناول الطعام أو شرب الماء.

ما هي مخاطر الإفراط في شرب الكحول؟

يُعد الإفراط في شرب الكحول خطيرًا على الصحة، حيث يُمكن أن يُسبب العديد من المشاكل الصحية، مثل:
  • تلف الكبد.
  • أمراض القلب.
  • السرطان.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الاكتئاب والقلق.
  • الحوادث والإصابات.

نصائح للوقاية من مخاطر الإفراط في شرب الكحول:

  • اشرب باعتدال: حدد لنفسك كمية معقولة من الكحول ولا تتجاوزها.
  • تجنب الشرب على معدة فارغة: تناول الطعام قبل شرب الكحول أو أثناء تناوله.
  • تناول الماء بانتظام: شرب الماء يُساعد على تخفيف آثار الكحول على الجسم.
  • تجنب قيادة السيارة بعد شرب الكحول: الكحول يُقلّل من قدرتك على التركيز والتفاعل بشكل سليم، مما يزيد من خطر الحوادث.
  • اطلب المساعدة: إذا كنت تعاني من إدمان الكحول، فلا تتردد في طلب المساعدة من أخصائي أو مركز علاج إدمان.

ختاماً:

حكاية شم السمك لعلاج السكرى خرافةٌ لا أساس لها من الصحة. ولكن، من المهم أن نُدرك مخاطر الإفراط في شرب الكحول ونُطبّق النصائح للوقاية من هذه المخاطر.

ملاحظة:

هذه المعلومات مخصصة للتثقيف العام فقط ولا تُغني عن استشارة الطبيب أو أخصائي الصحة.


0 تعليقات:

إرسال تعليق