عوامل شدة خطر الزلزال.. مقدار درجة الزلازل والعمق البؤري والبعد عن المركز السطحي وجيولوجية المنطقة وطبيعية تربة الموقع ونوعية المباني والمنشآت



عوامل شدة خطر الزلازل:

تعتمد شدة تأثير الزلازل على عدد من العوامل، أهمها مقدار درجة الزلازل والعمق البؤري والبعد عن المركز السطحي وجيولوجية المنطقة وطبيعية تربة الموقع ونوعية المباني والمنشآت.. إلخ.

الموقع والزلازل:

وللموقع أهمية كبيرة في تخفيف مخاطر الزلازل وتصميم مباني مقاومة للهزات الأرضية، لذلك اهتمت هندسة الزلازل بسياسة استخدام الأراضي وخرائط الشدة الزلزالية لكل منطقة.

نوعية التربة:

ذلك لأن حجم الضرر الذي يلحق بالأبنية نتيجة تعرضها لضربات الزلازل يعتمد في معظمه على سعة اهتزاز القشرة الأرضية وتسارعها وعلى الصدوع والتشققات الأرضية وحركتها وكذلك على احتمال تميؤ تربة الأساسات في حالة التربة الرملية أو الانزلاقات الأرضية في حالة الأراضي شديدة الانحدار.

الصدوع الجيولوجية:

وعليه يوصى دوما ألا تقام المنشآت على صدوع جيولوجية، بغض النظر عن مدى نشاطها الزلزالي.
إذ يؤدي أدنى تحرك في قشرة الأرض على جانبي الصدوع إلى أضرار ملموسة في المنشآت، وتنفصل أجزاء المنشآت التي تقام على صدوع جيولوجية في بعض الحالات الخاصة بفواصل تسمح لكل جزء من أجزائها المفصولة بالحركة كيفما شاء.
ويمكن أن تقع المراكز أو البؤر السطحية للزلازل في الأجزاء اليابسة من الكرة الأرضية أو في البحار والمحيطات.
---------------

العوامل التي تزيد من شدة خطر الزلزال:

شدة خطر الزلزال هي احتمالية حدوث زلزال في منطقة جغرافية معينة، خلال فترة زمنية معينة، ومع تجاوز شدة الحركة الأرضية لعتبة معينة.
تعتمد شدة خطر الزلزال على عدة عوامل، منها:

- موقع الزلزال:

تقع معظم الزلازل على طول حدود الصفائح التكتونية، حيث تصطدم الصفائح أو تنزلق ببعضها البعض. وبالتالي، فإن المناطق التي تقع على طول هذه الحدود تكون أكثر عرضة للزلازل.

- قوة الزلزال:

كلما كانت قوة الزلزال أكبر، زادت احتمالية حدوث أضرار واسعة النطاق.

- عمق الزلزال:

كلما كان الزلزال أعمق، كانت آثاره أقل.

- طبيعة التربة:
تؤثر طبيعة التربة على شدة الزلزال، فبعض أنواع التربة أكثر عرضة للاهتزاز من غيرها.

- كثافة السكان:

كلما كانت المنطقة أكثر كثافة سكانية، زادت احتمالية وقوع إصابات أو وفيات.

طرق تقييم شدة خطر الزلزال:

يمكن استخدام عدة طرق لتقييم شدة خطر الزلزال، منها:

- تحليل الزلازل التاريخية:

يمكن استخدام البيانات التاريخية لزلزال في منطقة معينة لتقدير احتمالية حدوث زلزال مستقبلي في نفس المنطقة.

- تحليل المخاطر الزلزالية:

يمكن استخدام تقنيات التحليل الإحصائي لتقدير احتمالية حدوث زلزال من قوة معينة في منطقة معينة.

- التقييم الهندسي للمباني:

يمكن استخدام معايير التقييم الهندسي لتحديد مدى مقاومة المباني للزلازل.

تدابير وقائية للحد من الأضرار الناجمة عن الزلازل:

يمكن استخدام المعلومات حول شدة خطر الزلزال لاتخاذ تدابير وقائية للحد من الأضرار الناجمة عن الزلازل. وتشمل هذه التدابير:
  • بناء المباني بطريقة مقاومة للزلازل.
  • تجنب البناء في المناطق ذات الخطر الزلزالي العالي.
  • إعداد خطط الطوارئ للتعامل مع الزلازل.

تدابير لتقليل شدة خطر الزلزال:

يمكن للحكومات والأفراد اتخاذ تدابير لتقليل شدة خطر الزلزال. وتشمل هذه الإجراءات:
  • إنشاء شبكات رصد زلزالية لرصد الزلازل.
  • نشر المعلومات حول شدة خطر الزلزال.
  • دعم البحث في مجال علم الزلازل.


0 تعليقات:

إرسال تعليق