تودد عبد الهادي: سيرة ذاتية حافلة بالعطاء والإبداع - خراريف فلسطينية



تودد عبد الهادي:

تُعدّ تودد عبد الهادي من أبرز الشخصيات الفلسطينية التي أثرت الساحة الثقافية والعلمية في فلسطين والعالم العربي. فقد ساهمت في إثراء التراث الفلسطيني من خلال اهتمامها بجمعه ونشره، وتركت بصماتها واضحة في مسيرة التعليم من خلال عملها كمعلمة ومديرة مدرسة.

المولد والنشأة:

ولدت تودد عبد الهادي في عرابة، جنين، عام 1921، ونشأت في أسرة مثقفة عريقة. فوالدها هو عبد الهادي عبد الهادي، أحد رواد الحركة الوطنية الفلسطينية، وعمها هو موسى العلمي، أحد أوائل وزراء التربية والتعليم في فلسطين.

التعليم والعمل:

حصلت تودد عبد الهادي على شهادة التربية وعلم النفس من دار المعلمات، وعملت معلمة ومديرة مدرسة في عدة مدارس فلسطينية بين عامي 1938 و 1968.

النضال الوطني:

لم تقتصر مساهمات تودد عبد الهادي على المجال التعليمي فقط، بل شاركت بنشاط في العمل الوطني الفلسطيني. فقد سجنت وأبعدت عن فلسطين عام 1968 بسبب مشاركتها في العمل الفدائي.

جمع التراث:

اهتمت تودد عبد الهادي بشكل كبير بجمع التراث الفلسطيني، ونشرت العديد من الكتب والمقالات حول هذا الموضوع. ومن أشهر أعمالها كتاب "خراريف فلسطينية" الذي صدر في بيروت عام 1980.

التكريم:

حصلت تودد عبد الهادي على العديد من الجوائز والتكريمات، تقديرًا لإسهاماتها في مختلف المجالات. ومن أهمها جائزة القدس للثقافة والفنون التي مُنحت لها عام 1990.

الوفاة:

توفيت تودد عبد الهادي عام 1989، تاركة وراءها إرثًا ثقافيًا وعلميًا غنيًا، ساهم بشكل كبير في إثراء الثقافة الفلسطينية والعربية.

الخاتمة:

تُعدّ تودد عبد الهادي رمزًا للمرأة الفلسطينية المثقفة والمناضلة، فهي لم تكتفِ بتحقيق ذاتها في مجال التعليم فقط، بل ساهمت بشكل فاعل في النضال الوطني الفلسطيني وفي جمع التراث الفلسطيني ونشره.