باسمة حلاوة: شاعرة وقاصة فلسطينية.. لوز أخضر. ثلاث تراتيل شعرية



باسمة حلاوة: نشأتها وتعليمها

  • ولدت باسمة حلاوة في مدينة نابلس بفلسطين عام 1949.
  • واجهت باسمة تحديًا صحيًا منذ طفولتها، حيث عانت من مرض القلب.
  • على الرغم من مرضها، أتمت دراستها وحصلت على شهادة الإجازة في علم الاجتماع من الجامعة الأردنية عام 1972.

مسيرتها المهنية وأعمالها:

  • عملت باسمة حلاوة أمينةً لمكتبة بلدية نابلس.
  • اتّجهت للكتابة في مجال القصة والشعر.

من أبرز أعمالها:

  • "لوز أخضر" : مجموعة قصصية.
  • "ثلاث تراتيل شعرية": مجموعة شعرية.

رحيلها:

توفيت باسمة حلاوة عام 1979 عن عمر يناهز الثلاثين عامًا، تاركةً وراءها إرثًا أدبيًا غنيًا على الرغم من قصر عمرها.

خصائص أسلوبها:

  • تميز أسلوب باسمة حلاوة بالبساطة والعمق، حيث تناولت في كتاباتها هموم الإنسان الفلسطيني، خاصةً المرأة، بأسلوبٍ مُعبّرٍ ومُؤثّر.
  • عبرت باسمة حلاوة عن مشاعرها وأحاسيسها تجاه وطنها فلسطين، وعبّرت عن معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي.
  • تميّزت قصصها بالواقعية، حيث اعتمدت على تجاربها الشخصية وتجارب من حولها في رسم شخصياتها وأحداثها.
  • تميّز شعرها بالرقة والعذوبة، حيث عبّرت عن مشاعر الحب والأمل والحزن.

تأثيرها:

  • تركت باسمة حلاوة بصمةً واضحةً في الساحة الأدبية الفلسطينية، وتُعدّ من أهمّ كاتبات الجيل الثاني من أدباء فلسطين.
  • ألهمت باسمة حلاوة الأجيال القادمة من الكاتبات الفلسطينيات، وشجّعتها على الكتابة والتعبير عن أنفسهنّ وأفكارهنّ.
  • لا تزال أعمال باسمة حلاوة تُقرأ وتُدرّس في المدارس والجامعات الفلسطينية، وتُترجم إلى لغاتٍ مختلفة.

خاتمة:

تُعدّ باسمة حلاوة نموذجًا مشرّفًا للمرأة الفلسطينية المُثقفة والمُبدعة،  التي واجهت التحديات الصحية والمجتمعية،  لكنّها لم تستسلم،  وواصلت طريقها نحو الإبداع والتعبير عن نفسها وعن وطنها.  وإبداعها الأدبي يُخلّد ذكراها ويُؤكّد على قدرة المرأة الفلسطينية على تحقيق النجاح في مختلف المجالات.