رد فعل العالم والدول الأوروبية على إبادة اليهود.. السكوت والصمت واللامبالاة وتعاون البعض مع النظام النازي



يتلخص موقف العالم من الكارثة التي حلت بالشعب اليهودي بالسكوت والصمت واللامبالاة.
بالإضافة الى ذلك فقد أظهرت بعض الشعوب عداءها لليهود.
بل وتعاونت مع النظام النازي من أجل إبادة اليهود إلا قلة قليلة الذين حاولوا إنقاذ بعض اليهود من عمليات الإبادة.
فقد أطلق على هؤلاء أتقياء أمم العالم وأن الامر الذي دفع هؤلاء لإنقاذ اليهود ردع الإنسانية والشفقة على الرغم من خطر الإعدام الذي كان ينتظرهم اذا ما كشف أمرهم.
والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا وقف العالم هذا الموقف (موقف المتفرج) للإجابة على هذا السؤال نتطرق الى ما يلي:
1-  كان العالم في هذه الفترة مشغولا بالمصائب التي حلت به بسبب الحرب العالمية الثانية فلم تستطع دول العالم الحر ان تخصص من جهودها لإنقاذ اليهود.
2- السرية التامة فقد نفذ النظام النازي اعمال القتل والجرائم ضد اليهود بالسرية التامة ولم يكن العالم يعرف عن عملية الإبادة وحتى اليهود انفسهم لم يعلموا عن مصيرهم الا في وقت متأخر.


0 تعليقات:

إرسال تعليق