المدرس في بيداغوجيا الكفايات.. التحول من مجرد مرسل للمعرفة إلى مكون مساعد على التعلم



المدرس في بيداغوجيا الكفايات:

لا يتحدد التدريس في بيداغوجيا الكفايات بمحتوى ما، ولكنه يتحدد بالكفايات التي ينبغي أن يكتسبها المتعلم لكي يصير قادرا على القيام بفعل ما بعد فترة محددة من التدريس عبر عدة ديداكتيكية مناسبة، ومواد معرفية ملائمة.
هكذا إذن يتحول المدرس في بيداغوجيا الكفايات من مجرد مرسل للمعرفة إلى مكون Formateur مساعد على التعلم.
فالتعلم ضمن هذا السياق لا يقبل الاختصار في تراكم وتذكر المعارف، ولكنه يتمثل أساسا في تطوير الكفايات المطلوبة في الميادين الثلاثة للمعرفة Les Trois Savoirs، والمهارات الفكرية والمهارات الحركية والمواقف والاتجاهات.
وهو ما يفرض على المتعلم أن يشارك في تدبير تكوينه وليس التصرف كمجرد مستهلك للمعرفة.

الأدوار التي يقوم بها المدرس في سياق بيداغوجيا الكفايات:

في بيداغوجيا الكفايات، يلعب المدرس دورًا حاسمًا في تنفيذ هذا النموذج التعليمي. إليك بعض الأدوار التي يقوم بها المدرس في سياق بيداغوجيا الكفايات:

- تحديد الكفايات:

   يقوم المدرس بتحديد الكفايات التي يجب تطويرها لدى الطلاب وفقًا للأهداف التعليمية والمناهج المعتمدة. يحدد المدرس السلوكيات والمهارات والمعرفة التي يجب أن يكتسبها الطلاب خلال عملية التعلم.

- تصميم الوحدات التعليمية:

   يقوم المدرس بتصميم وتنظيم الوحدات التعليمية التي تهدف إلى تطوير الكفايات المحددة. يقوم بتحديد الموضوعات والأنشطة التعليمية والتقييمات التي ستساعد الطلاب على تحقيق الكفاية.

- التوجيه الذاتي وتنظيم التعلم:

   يعزز المدرس التوجيه الذاتي للطلاب ويساعدهم في تنظيم عملية التعلم. يقدم التوجيه والدعم للطلاب لتحديد أهدافهم الشخصية وتطوير استراتيجيات التعلم الفعالة.

- الاكتشاف والتقييم:

   يشجع المدرس الطلاب على الاكتشاف والاستكشاف وتطوير مهارات التفكير النقدي. يستخدم أساليب التقييم المتنوعة والشاملة لتقييم تحصيل الطلاب وتطويرهم.

- تنمية المهارات الشخصية:

   يسعى المدرس لتنمية المهارات الشخصية للطلاب، مثل التواصل الفعال والتعاون والقيادة وحل المشكلات. يشجع الطلاب على تطبيق هذه المهارات في سياقات مختلفة ويوفر فرصًا لتعزيزها.

- تطوير التقييم المناسب:

   يعمل المدرس على تطوير أساليب التقييم التي تركز على قياس الكفايات وتقدم ملاحظات بناءة للطلاب. يساعد الطلاب في فهم مستوى تحقيقهم للكفايات ويشجعهم على تطوير نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف.

باختصار، يقوم المدرس في بيداغوجيا الكفايات بتوجيه ومساعدة الطلاب في تطوير الكفايات المحددة وتحقيق الأهداف التعليمية. يعمل على توفير بيئة تعليمية داعمة وتحفيزية لتعزيز تعلم الطلاب وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الشخصية.