المملكة الرابعة والأخيرة لإمبراطورية سونغاي.. كل غرب إفريقيا الحالية من المحيط حتي بحيرة تشاد ومن دولة بينين حتي أواسط الصحراء



المملكة الرابعة والأخيرة لهذه الإمبراطورية هي التي أنشأتها أسرة أسكيا الثانية بين عامي (1493 هـ - 1594م)، وإنما قلت الثانية، لأن الثابت أن اسكيا محمد الكبير ليس أول من استعمل هذا اللقب، بل كان معروفا قبله، وليس معناه - ايضا - المغتصب، أو لا يكون الملك .. ولا يسمح الوقت بتفصيل القول فيه، ويرده - أيضا - الملول اللغوي لهذه الكلمة في لغة سنغاي، وكلمات أخرى قريبة منها في الحروف، حسب نطق بعض قبائل سنغاي مختلفة عنها في الدلالة ، ولقد استنكر صاحب الفتاش بشدة القول بأن اسكيا محمد الكبير أول من تلقب به، ووعد بدحضه، لكنه غفل، أو سقط من النسخة التي بين ايدينا، وما يقال عن هذا اللقب يقال - أيضا - في تفسير وتعليل لقب "زا" والعودة به إلي اليمن، إذ الحق أنه سنغي ، وله مدلوله في لغتهم ، ومناسبة إطلاقه علي أول ملك تلقب به.. إلخ.

تولي مقاليد الحكم في هذه الإمبراطورية الإسلامية أساك مستقلون عددهم ثلاثة عشر، دام حكمهم نحو قرن، ثم اساك صنعهم الاحتلال المغربي، وعددهم تسعة (وتمثل المرحلة التي بلغ فيها إنتشار الإسلام واستقراره بالمنطقة عصره الذهبي).

لعل هذه الإمبراطورية هي التي يقصدها من قال: (اقام شعب سنغاي الإفريقي أعظم إمبراطورية إسلامية أواخر العصور الوسطي (القرن العاشر الهجري / السادس عشر الميلادي) فاقت في سعتها وامتداد أطرافها إمبراطوريتي غانه ومالي الإسلاميتين، حتي قيل إن احد طرفيها لايعلم شيئا عن الطرف الآخر هل هو في حرب أم في سلام).

دامت مايزيد علي قرن (حوالي 101سنة)، شملت فيه كل غرب إفريقيا الحالية، من المحيط غربا حتي بحيرة تشاد شرقا، وجنوبا من دولة بينين - حاليا - وما جاورها حتي أواسط الصحراء شمالا.