مؤتمر باندونغ.. التحرر من النفوذين الأمريكي والسوفياتي والمساهمة في تحرر المزيد من البلدان المستعمرة



انعقد مؤتمر باندونغ (في أندونيسيا) أيام 18-24/4/1955، وضم ممثلين (منهم أسماء لامعة كـ: جواهرلال نهرو وشو إن لاي وجمال عبد الناصر) لـ 29 بلدا إفريقيا وآسياويا مستقلا حديثا.
لقد جاء المؤتمر كتعبير عن نوايا بعض زعمائه في التحرر من النفوذين الأمريكي والسوفياتي، في المساهمة في تحرر المزيد من البلدان المستعمرة.
وقد انعقد المؤتمر في ظروف دولية شائكة تميزت بالتنافس بين المعسكرين الشرقي والغربي، وتوقف الحرب الفيتنامية ونضال الكثير من الشعوب من أجل استقلالها.
ساهم مؤتمر باندونغ في ظهور بعض الدول الآسياوية والإفريقية المستقلة حديثا على الساحة الدولية، في خلق شبه قطب بين المعسكرين الشرقي والغربي (ما سوف يُعرف بحركة عدم الإنحياز)، مما نشَّط وسرَّع في نضال الشعوب المستعمرة.
كما إتفق المؤتمرون على ضرورة التعايش السلمي واحترام ميثاق الأمم المتحدة (وخاصة ما ينص فيها على المساواة بين الشعوب واحترام سيادتها) وعدم التدخل في شؤون الدول وحل النزاعات بين الدول بالطرق السلمية والقضاء على الأسلحة النووية.
ورغم ذلك لوحظ تباين واضح في مواقف المؤتمرين، يمكننا إختزاله في ثلاث هي: موقف الدول الإشتراكية (الصين الشعبية وفيتنام)، وموقف المناصرين للغرب (تركيا وباكستان) وموقف غير المنحازين (الهند ومصر).