التركيب الاقتصادي للسكان في فلسطين.. انعكاسا لمختلف العناصر الديموغرافية كالخصوبة والتركيب العمري والنوعي من حيث الدخول في سن العمل



يعتبر التركيب الاقتصادي للسكان انعكاسا لمختلف العناصر الديموغرافية (الخصوبة، التركيب العمري، والنوعي)، وذلك من حيث الدخول في سن العمل، وكذلك العقبات التي تواجه عمل الإناث، ومدى تقبل هذا العمل في المجتمع، هو عدد السكان العاملين والعاطلين عن العمل مقسوما على عدد السكان فوق 15 سنة ذكور وإناث، حيث أن العمر فوق 15 سنة يعتبر في معظم دول العالم على أنه العمر الأدنى للدخول في سوق العمل.

وتشير نفس التقديرات إلى أن معدل النشاط الاقتصادي العام في فلسطين يبلغ 47.8 % إلا أن الواقع يختلف تماما عن هذه التقديرات التي تشمل الذكور والإناث معا في هذه السن (15-64)، لأن الإناث يعملن بنسبة الثلث من مجمل الإناث.

لهذا نجد أن النسبة الحقيقية لقوة العمل تبلغ 27%.الجدول رقم (1)  يوضح توزيع القوى العاملة حسب النشاط.

الجدول رقم (1)
يوضح توزيع القوى العاملة حسب النشاط

النشاط

الاقتصادي

المحافظة

الزارعة

والصيد

التعدين

والصناعة

البناء والتشييد

التجارة والمطاعم

النقل

والمواصلات

الخدمات

المجموع

القدس

0.6

17.8

19.4

28.2

6.6

27.4

100

جنين

26.9

8.7

21.7

19.5

3.7

19.4

100

طولكرم

27.0

14.4

19.6

14.8

4.9

19.2

100

قلقيلية

27.0

14.4

19.6

14.8

4.9

19.2

100

نابلس

9.1

24.5

16.6

22.5

5.4

21.9

100

رام الله

7.4

17.9

24.0

20.1

3.9

26.7

100

بيت لحم

13.9

20.3

18.6

15.0

4.3

27.9

100

أريحا

13.9

20.3

18.6

15.0

4.3

27.9

100

الخليل

9.4

24.4

21.6

19.6

5.8

19.2

100

شمال غزة

11.0

20.7

18.0

16.0

4.1

30.1

100

مدينة غزة

2.7

16.4

17.8

21.6

3.3

38.2

100

دير البلح

12.9

17.1

11.2

10.8

4.4

43.7

100

خانيونس

19.9

8.7

12.3

20.3

7.3

31.5

100

رفح

19.9

8.7

12.3

20.3

7.3

31.5

100

المصدر:
دائرة الإحصاء المركزية الفلسطينية 2005
مسح القوي العاملة، النتائج الأساسية 2005م

ويتضح من الجدول ما يلي:
1- تستأثر الخدمات المرتبة الأولي من مجمل الأنشطة الاقتصادية، وهذا يعود إلى أن هذا الفرع الاقتصادي لا يحتاج إلى عمال مهرة، أما على مستوى المحافظات فتعتبر محافظات قطاع غزة تستأثر بأكثر من 35% من مجمل الأيدي العاملة، أما في الضفة الغربية فتحتل الخدمات بأكثر من 25% من الأيدي العاملة.

2- يستأثر فرع البناء والتشييد المرتبة الثانية، ويعود ذلك إلى نشاط هذا الفرع، وما ترتب علية من زيادة في الطلب على السكن، وتستأثر رام الله بالمرتبة الأولي ثم جنين الثانية والخليل الثالثة ثم طولكرم وقلقيلية والقدس ومدينة غزة على التوالي.

3- تستأثر التجارة والمطاعم المرتبة الثالثة ويعود ذلك إلى أن هذا الفرع نشط بسبب حركة السكان، والسياحة في الضفة الغربية تستحوذ القدس على المرتبة الأولي، ثم نابلس ثم رام الله.أما في قطاع غزة فتحتل مدينة غزة المرتبة الأولى.

4- يأتي التعدين والمحاجر والصناعة في المرتبة الرابعة ، ويعود ذلك إلى انتشار هذا الفرع في جميع مناطق الضفة الغربية، ولارتباطها بالبناء والتشييد، وتحتل الخليل المرتبة الأولي ونابلس الثانية.

5- أما الزراعة وصيد الأسماك فتحتل المرتبة الخامسة،  ويعود ذلك إلى عزوف كثير من العمال عن العمل لهذه المهنة لتدني الأجور، فتحتل طولكرم وقلقيلية وجنين وخانيونس أهم المحافظات على التوالي.

6- تحتل حرفة النقل والمواصلات المرتبة الأخيرة، ورغم قلة نسبتها إلا أنها تعبر عن البطالة المقنعة في فلسطين.