تعديل الإنسان لعناصر البيئة الطبيعية.. شق الطرق والممرات عبر السلاسل الجبلية وإزالة الغابات لاستغلال الأرض فى الزراعة وردم البراري والمستنقعات



هناك عناصر فى البيئة الطبيعية استطاع الإنسان أن يعدلها ويتحكم فيها.

فقد غير من أشكال السطح هنا وهناك وشق الطرق والممرات عبر السلاسل الجبلية مثلما حدث فى جبال الألب التى شقت فيها الممرات التى تربط بين فرنسا وإيطاليا والنمسا.

وأزال الغابات لاستغلال الأرض فى الزراعة مثلما حدث فى أقاليم السهول الوسطى فى الولايات المتحدة الأمريكية والتي أصبحت من أغنى الأقاليم الزراعية فى العالم.

وكذلك ردم البراري والمستنقعات مثلما حدث فى شمال الدلتا فى مصر، وأضاف المخصبات للتربة لزيادة إنتاجها، واستثمر موارد البيئة الطبيعية كالثروة المعدنية الكامنة فى قشرة الأرض.

كما استأنس الحيوان منذ القدم، ووجه الأنهار واستغلها لخدمته فى النقل والصناعة.

وقد ساعد على ذلك كله أن الإنسان هو أوسع المخلوقات انتشاراً على سطح الأرض.

ولم يمنع انتشاره قسوة الظروف المناخية ولا العقبات الطبيعية الأخرى وإن كانت حدت من تكاثفه فى بعض الأقاليم.