علاقة التربية بالفلسفة.. علاقة التربية الصينية بفلسفة كونفوشيوس والتربية الإسلامية بالقرآن الكريم



يذهب بعض المؤلفين من بينهم جايمس روس في الأسس العامة للنظريات التربوية للقول أن هناك علاقة وطيدة بين التربية والفلسفة.

إذ يعتبرهما وجهان لعملة واحدة.
أما نحن فنفرق بينهما على أننا معه على شدة الارتباط.

بحيث إذا حاولنا دراسة التربية عند اليونانيين أو الصينيين، فإننا لا نستطيع دراسة التربية الصينية دون التعرف على فلسفة كونفوشيوس.

كذلك لا نستطيع التعرف على إبراز المفكرين أمثال سقراط وأريسطو.

ولا نستطيع التعرف على التربية الإسلامية دون التعرض إلى القرآن الكريم والتعرف عليه.