مشاركات المغرب في حوارات الأديان: محاربة التحريض على الكراهية والتمييز الديني وتعزيز التربية الدينية والتسامحية في المدارس



حرية المعتقد في المغرب: واقع وتحديات

ينص الفصل الثالث من دستور المملكة المغربية لسنة 2011 على أن "الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية".
وتجسيدًا لهذا المبدأ، يتمتع المغاربة بحرية ممارسة شعائرهم الدينية، سواء كان ذلك في المساجد أو الكنائس أو المعابد اليهودية أو أماكن العبادة الأخرى.

دور العبادة في المغرب:

وتتنوع دور العبادة في المغرب لتشمل:
  • المساجد: وهي أماكن العبادة الرئيسية للمسلمين، وتنتشر في جميع أنحاء البلاد.
  • الكنائس: توجد كنائس مسيحية من مختلف الطوائف في المغرب، مثل الكاثوليكية والبروتستانتية والإنجيلية.
  • المعبد اليهودي: لا يزال هناك عدد قليل من المعابد اليهودية في المغرب، خاصة في المدن الكبرى مثل الدار البيضاء ومراكش.

التحديات:

ومع ذلك، تواجه حرية المعتقد في المغرب بعض التحديات،  مثل:
  • التفسير الضيق أحيانًا لحرية التعبير الديني: حيث قد يتم تقييد حرية التعبير عن بعض المعتقدات الدينية، خاصة تلك التي تُعتبر "مخالفة للنظام العام" أو "مسيئة للإسلام".
  • قلة أماكن العبادة لغير المسلمين: خاصة في بعض المناطق النائية، مما قد يُعيق ممارسة بعض الأقليات الدينية لشعائرها الدينية بحرية.
  • التحريض على الكراهية والتمييز الديني: على الرغم من وجود قوانين تحظر التمييز على أساس الدين، إلا أن بعض الأفراد والجماعات قد ينخرطون في خطاب الكراهية والتمييز ضد الأقليات الدينية.
  • القيود على التبشير: يُمنع على غير المسلمين التبشير بدينهم بشكل علني.
  • قانون التجديف: يُجرم هذا القانون "كل ما يمس بالعقيدة الإسلامية أو يمس بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم أو بأحد الأنبياء أو الملائكة".
  • صعوبات في بناء أماكن العبادة: قد تواجه بعض الأقليات الدينية صعوبات في الحصول على تراخيص لبناء أماكن عبادة جديدة.

معالجة التحديات:

تسعى الحكومة المغربية إلى معالجة هذه التحديات من خلال:
  • تعزيز التربية الدينية والتسامحية في المدارس: بهدف نشر ثقافة الاحترام المتبادل بين الأديان.
  • دعم حوار الأديان: من خلال تنظيم المؤتمرات والندوات، ودعم المبادرات التي تُعزز التفاهم بين الأديان.
  • محاربة التحريض على الكراهية والتمييز الديني: من خلال تطبيق القوانين بشكل صارم، وتعزيز التوعية بمخاطر خطاب الكراهية.
إنّ ضمان حرية المعتقد لجميع المواطنين هو أمر ضروري لبناء مجتمع ديمقراطي تعددي يحترم حقوق الإنسان. والمغرب يخطو خطوات هامة في هذا الاتجاه،  ولكن لا تزال هناك حاجة إلى المزيد من الجهود لمواجهة التحديات التي تُواجه حرية المعتقد في البلاد.

حوار الأديان:

يشارك المغرب بفعالية في حوار الأديان من خلال:
  • استضافة اللقاءات: احتضن المغرب في عام 1997 حوارًا بين المسيحية والإسلام، كما عقدت الإسيسكو في الرباط عام 2001 ندوة حول الحوار بين الحضارات.
  • المساهمة في المنظمات الدولية: يشارك المغرب في أنشطة المنظمات الدولية والإقليمية مثل اليونسكو والإسيسكو، والتي تهدف إلى تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات.

جهود المغرب في مجال حوار الأديان:

  • المركز المغربي للدراسات والأبحاث في القضايا الدينية والحضارية: يسعى المركز إلى تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات من خلال تنظيم الندوات والمؤتمرات ونشر البحوث والدراسات.
  • مؤسسة محمد السادس للمحافظة على القدس: تعمل المؤسسة على حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف الأديان.

مواقع مفيدة: