المقوم الترابي للدولة المغربية: فسيفساء غنية بالجغرافيا والتاريخ



المقوم الترابي للدولة المغربية:

مقدمة:

يُعدّ المقوم الترابي أحد أهم العوامل التي تُشكل هوية الدولة المغربية وقوتها، وذلك لما يتمتع به من موقعٍ استراتيجيٍّ ومساحةٍ شاسعةٍ وتنوعٍ جغرافيٍّ غنيٍّ.

موقع المغرب:

يقع المغرب في شمال غرب إفريقيا ما يجعله حلقة وصلٍ بين إفريقيا وأوروبا. ويُطلّ المغرب على:
  • البحر الأبيض المتوسط شمالاً: مما يفتح له آفاقًا للتواصل البحري مع الدول الأوروبية.
  • المحيط الأطلسي غرباً: مما يفتح له آفاقًا للتواصل البحري مع الدول الأمريكية.
  • الجزائر شرقاً: مما يجعله بوابةً للتواصل مع الدول العربية الأخرى.
  • موريطانيا جنوباً: مما يجعله بوابةً للتواصل مع الدول الإفريقية الأخرى.

مساحة المغرب:

  • تبلغ مساحة المغرب 710,850 كيلومتر مربع: مما يجعله من الدول الواسعة في إفريقيا.
  • تُضاف إلى مساحة المغرب أجوائه ومياهه الإقليمية: مما يُعزز مكانته كدولةٍ ذات سواحلٍ طويلةٍ على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي.

رموز الدولة المغربية:

  • العلم الأحمر الذي يتوسطه نجم خماسي أخضر: يُمثل العلم المغربي هوية الدولة ووحدتها الوطنية.
  • النشيد الوطني: يُجسد النشيد الوطني مشاعر الوطنية والاعتزاز لدى الشعب المغربي.
  • الطوابع البريدية والنُقود التي تحمل صور الملك واسم المغرب: تُمثل هذه الرموز سيادة الدولة المغربية ووجودها على الصعيد الدولي.

التنوع الجغرافي للمغرب:

  • يتميز المغرب بتنوعه الجغرافي من سواحلٍ طويلةٍ على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، إلى جبال الأطلس الشامخة، إلى الصحراء المغربية الشاسعة.
  • يُساهم هذا التنوع الجغرافي في ثراء المغرب وتنوع موارده الطبيعية وثقافته ونمط حياته.

خاتمة:

يُعدّ المقوم الترابي ثروةً وطنيةً هائلةً للمغرب، وذلك لما يتمتع به من موقعٍ استراتيجيٍّ ومساحةٍ شاسعةٍ وتنوعٍ جغرافيٍّ غنيٍّ.
ويسعى المغرب إلى الحفاظ على هذه الثروة وإثرائها من خلال استغلالها بشكلٍ مستدامٍّ وحماية البيئة وتطوير البنية التحتية وتحقيق التنمية الشاملة في جميع أنحاء البلاد.