أهداف حركة أوريش زوتغلي للإصلاح الديني في أوربا.. العودة إلى الكتاب المقدس كمصدر وحيد للسلطة الدينية وتبسيط الطقوس الدينية والتركيز على الوعظ



حركة أوريش زوتغلي للإصلاح الديني في أوربا (Ulrich Zwingli's):

نشأة الحركة:

  • نشأت حركة أوريش زوتغلي للإصلاح الديني في أوربا في القرن السادس عشر.
  • قادها أوريش زوتغلي، وهو رجل دين وعالم لاهوت سويسري.
  • تأثرت الحركة بالإصلاح البروتستانتي، لكنها اتخذت مسارًا خاصًا بها.

أهداف الحركة:

  • سعت الحركة إلى العودة إلى الكتاب المقدس كمصدر وحيد للسلطة الدينية.
  • رفضت الحركة العديد من الممارسات والتقاليد الكاثوليكية، مثل عبادة القديسين والتراتيلية.
  • دعت الحركة إلى تبسيط الطقوس الدينية والتركيز على الوعظ.

طرق عمل الحركة:

  • نشر زوتغلي أفكاره من خلال الكتب والمقالات والخطب.
  • قام زوتغلي بإصلاحات في كنيسة زيورخ، بما في ذلك إزالة الصور والتماثيل الدينية.
  • واجه زوتغلي معارضة من الكنيسة الكاثوليكية، مما أدى إلى صراعات دينية في سويسرا.

تأثير الحركة:

  • انتشرت أفكار زوتغلي في العديد من الدول الأوروبية، مثل ألمانيا وفرنسا وإنجلترا.
  • ساهمت حركة زوتغلي في ظهور البروتستانتية، وهي أحد فروع المسيحية الرئيسية.
  • لا تزال أفكار زوتغلي تؤثر على الدين والمجتمع في أوربا اليوم.

أهم شخصيات الحركة:

  • أوريش زوتغلي: زعيم الحركة ومؤسسها.
  • هاينريش بولينجر: أحد أتباع زوتغلي ومساعديه.
  • جون كالفن: تأثر بأفكار زوتغلي وطورها لاحقًا.