دوافع سياسة الانفتاح في عهد السلطان محمد بن عبد الله.. تعزيز الاستقرار في المغرب وتحسين العلاقات مع الدول الأوروبية. إرسال بعثات طلابية إلى أوروبا لدراسة العلوم والتقنيات الحديثة



دوافع سياسة الانفتاح في عهد السلطان محمد بن عبد الله:

اتبع السلطان محمد بن عبد الله، سلطان المغرب من 1757 إلى 1790، سياسة انفتاح تجاري ودبلوماسي على العالم الخارجي.

أسباب سياسة الانفتاح:

1. تحسين الاقتصاد:

  • سعى محمد بن عبد الله إلى تحسين الاقتصاد المغربي من خلال زيادة التجارة مع الدول الأخرى.
  • أبرم معاهدات تجارية مع العديد من الدول الأوروبية، مثل فرنسا وإسبانيا وبريطانيا والبرتغال.
  • شجّع على الاستثمار الأجنبي في المغرب.

2. تحديث الجيش:

  • أدرك محمد بن عبد الله الحاجة إلى تحديث الجيش المغربي لمواجهة التهديدات الأوروبية.
  • سعى إلى الحصول على الأسلحة والتكنولوجيا من الدول الأوروبية.
  • أرسل بعثات عسكرية إلى أوروبا للتدريب.

3. نشر المعرفة:

  • رغب محمد بن عبد الله في نشر المعرفة الحديثة في المغرب.
  • أرسل بعثات طلابية إلى أوروبا لدراسة العلوم والتقنيات الحديثة.
  • شجّع على ترجمة الكتب الأجنبية إلى العربية.

4. تعزيز الاستقرار:

  • اعتقد محمد بن عبد الله أن الانفتاح على العالم الخارجي سيساعد على تعزيز الاستقرار في المغرب.
  • سعى إلى تحسين العلاقات مع الدول الأوروبية.
  • استقبل سفراء من الدول الأوروبية في المغرب.

5. تحديث الإدارة:

  • سعى محمد بن عبد الله إلى تحديث الإدارة المغربية على غرار الإدارة الأوروبية.
  • أنشأ ديوانًا للخارجية لتنظيم العلاقات مع الدول الأخرى.

6. التأثيرات الفكرية:

  • تأثر محمد بن عبد الله بأفكار التنوير الأوروبي.
  • سعى إلى تطبيق بعض هذه الأفكار في المغرب.

7. دوافع أخرى:

  • رغب محمد بن عبد الله في التعرف على ثقافات وحضارات أخرى.
  • سعى إلى تحسين صورة المغرب في الخارج.