أسباب ونتائج الغزو الإيبيري للمغرب.. البحث عن الثروات. التجارة. الحرب الصليبية. نشر المسيحية. التوسع. إضعاف الدولة العثمانية. التطورات البحرية. الضعف السياسي في المغرب



أسباب الغزو الإيبيري للمغرب:

تعددت الأسباب التي دفعت الدول الإيبيرية (إسبانيا والبرتغال) إلى غزو المغرب خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، ونذكر منها:

1. أسباب اقتصادية:

  • البحث عن الثروات: سعى الإيبيريون إلى الاستفادة من ثروات المغرب الطبيعية، مثل الذهب والفضة والنحاس.
  • التجارة: رغب الإيبيريون في السيطرة على طرق التجارة البحرية بين المغرب وأوروبا، خاصة تجارة الذهب والرقيق.

2. أسباب دينية:

  • الحرب الصليبية: اعتبر الإيبيريون غزو المغرب جزءًا من حربهم الصليبية ضد المسلمين.
  • نشر المسيحية: سعى الإيبيريون إلى نشر المسيحية في المغرب.

3. أسباب سياسية:

  • التوسع: سعى الإيبيريون إلى توسيع نفوذهم في البحر المتوسط.
  • إضعاف الدولة العثمانية: اعتبر الإيبيريون المغرب بوابة لإضعاف الدولة العثمانية، عدوهم اللدود.

4. أسباب أخرى:

  • التطورات البحرية: ساعدت التطورات في مجال الملاحة البحرية الإيبيريين على غزو المغرب.
  • الضعف السياسي في المغرب: عانت الدولة السعدية، التي كانت تحكم المغرب في ذلك الوقت، من الضعف، مما سهل عملية الغزو.

نتائج الغزو الإيبيري:

  • سيطرة إسبانيا والبرتغال على أجزاء من المغرب: سيطرت إسبانيا على شمال المغرب، بينما سيطرت البرتغال على سواحل المغرب الأطلسية.
  • تغييرات سياسية واقتصادية واجتماعية في المغرب: أدى الغزو إلى تغييرات كبيرة في المغرب، مثل ظهور طبقة جديدة من النخبة الموالية للإسبان والبرتغاليين.
  • حروب ومقاومة: واجه الإسبان والبرتغاليون مقاومة قوية من المغاربة، مما أدى إلى حروب طويلة.