التفكير العلمي.. غاستون باشلار وإحداث ثورة على الأفكار السابقة لأنها سبب في إعاقة العلم على التطور



التفكير العلمي:

إن العلم في ملاحقته لموضوعه الخارجي وفي محاولته تفسير ما هو موجود يسعى دائما إلى التخلص من الأهواء الذاتية والرغبات الشخصية.
ويسمو فوق المعرفة الحسية المباشرة لأن الواقع العلمي ليس هو الواقع العفوي الذي جرت ملاحظته بصفة عابرة.

إعاقة العلم على التطور:

فالأحكام التي نستمدها من ثقافتنا الشعبية والتي نعتمد عليها في تفسير ما يصادفنا من ظواهر هي مجرد أراء ساذجة وهي ليست من العلم في شيء.

وأكثر من ذلك أن هذه الآراء كثيرا ما تعيق العلم وتصده عن غاياته وهذا دفع ببعض الفلاسفة والعلماء في إطار الدراسات النقدية الحديثة في المجال العلمي أو ما يعرف بفلسفة العلوم.
ومن هؤلاء غاستون باشلار إلى إحداث ثورة على الأفكار السابقة لأنها سبب في إعاقة العلم على التطور.