الراوي الكاتب الذي يروي من خارج القصة.. غير حاضر ولا كلي المعرفة يبحث عن وسائل تخوّله رواية ما يروي دون تدخل منه



الكاتب الذي يروي من خارج، فهو غير حاضر، ولا كلّي المعرفة. ولهذا نراه يبحث عن وسائل تخوّله رواية ما يروي، دون تدخل منه.

والروائي هنا يروي على مسافة بما يروي، فيبقى خارج ما يروي، إذ أن ما يرويه من أحداث لم يقع في حضوره، فهو ليس شاهداً على ما يروي، وإنما هو يروي ما يرويه الآخرون وما سمعه منهم.

وهو يتحاشى تحليل ظاهرات التعبير النفسية التي تبديها بعض الشخصيات، أو التي ترتسم على الوجه، أو تظهر في السلوك، فلا يدّعي النفاذ إلى دواخل النفوس ومثاله (قال الكثيرون إنها كانت تهزج وتمرح، وكانت الدموع تتساقط في عينيها).


0 تعليقات:

إرسال تعليق