ما هو الإطناب؟.. زيادة اللفظ على المعنى لفائدة بذكر الخاص بعد العام للتنبيه على فضل الخاص أو ذكر العام بعد الخاص لإفادة العموم مع العناية بشأن الخاص



تعريف الإطناب:

الإطناب هو زيادة اللفظ على المعنى لفائدة، نحو: (رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً) أي: كَبِرت.
ويكون بأمور عدة منها:

أ‌)- ذكر الخاص بعد العام للتنبيه على فضل الخاص:

كقوله تعالى: (رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً) أي: كَبِرت.

ب‌)- ذكر العام بعد الخاص لإفادة العموم مع العناية بشأن الخاص:

نحو: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ).

ت‌)- الإيضاح بعد الإبهام لتقرير المعنى في ذهن السامع:

نحو: (وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاء مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ).

ث‌)- التكرار لداع:

كتمكين المعنى من النفس وكالتحسر وكطول الفصل، نحو:
- يدعون عنتر والرماح كأنها + أشطان بئر في لبان الأدهم
يدعون عنتر والسيوف كأنها + لمع البوراق في سحاب مظلم
- يا قبر معن أنت أول حفرة + من الأرض خطت للسماحة موضعا
ويا قبر معن كيف واريت جوده + وقد كان منه البر والبحر مترعا
- لقد علم الحي اليمانون أنني + إذا قلت أما تعد أني خطيبها

ج‌)- الاعتراض:

وهو أن يؤتى في أثناء الكلام أو بين كلامين متصلين في المعنى بجملة أو أكثر لا محل لها من الأعراب، نحو:
ألا زعمت بنو سعد يأتي - ألاكذبوا - كبير السن فاني

ح‌)- التذييل:

وهو تعقيب الجملة بجملة أخرى تشتمل على معناها توكيدا وهو قسمان:
1- جار مجرى المثل إن استقل معناه واستغنى عما قبله، نحو:
تزور فتى يعطي على الحمد ماله + ومن يعط أثمان المحامد يحمد
2- غير جار مجرى المثل إن لم يستغن عما قبله، نحو:
لم يبق جودك لي شيئا أؤمله + تركتني أصحب الدنيا بلا أمل

خ‌)- الاحتراس:

ويكون حينما يأتي المتكلم بمعنى يمكن أن يدخل عليه فيه لوم، فيفطن لذلك ويأتي بما يخلصه منه، نحو:
صببنا عليها ظالمين سياطنا + فطارت بها أيد سراع وأرجل


0 تعليقات:

إرسال تعليق