الحال المركبة.. ألفاظٌ، مركّبةٌ تركيبَ خمسةَ عشَر واقعةً موقع الحالِ. وهي مبنيّة على فتح جُزءَيها، إلاّ ما كان جُزؤهُ الأولُ ياءً فبناؤهُ على السكون



الحال المركبة:

وردت عن العَربِ ألفاظٌ، مركّبةٌ تركيبَ خمسةَ عشَر، واقعةً موقع الحالِ.
وهي مبنيّة على فتح جُزءَيها، إلاّ ما كان جُزؤهُ الأولُ ياءً فبناؤهُ على السكون.

أنواع الحال المركبة:

وهذهِ الألفاظُ على ضربينِ:

1- ما رُكِّبَ، وأصلُهُ العطفَ:

نحو: "تَفَرّقُوا شَذَرَ مَذَرَ، أو شَغَرَ بَغَرَ"، أي: "مُتفرّقِين، أو مُنتشرين، أو متَشتّتينَ".
ونحو: "هو جاري بيتَ بَيتَ"، أي: "مُلاصِقاً".
ونحو: "لَقيتُهُ كَفّةَ كَفّةَ"، أي: "مُواجِهاً".

2- ما رُكِّبَ، وأصلهُ الإضافةُ:

نحو: "فَعلتُهُ بادِئَ بَدْءَ، وبادِيْ بَدْأَةَ، وبادِئَ بِداءَ، وباديْ بَداءَ، وبَدْأَةَ بَدْأَةَ"، أي: "فعلتُهُ مَبدوءاً بهِ".
ونحو: "تفَرَّقوا، أو ذَهَبُوا أَيدي سَبَا وأَيادِي سَبا"، أي: "مُتَشتِتين".