مرحلة الخلع والسلخ في الدعوة الإسماعيلية.. تحرير المستجيب من عقائده الدينية السابقة وأفكاره الموروثة، تمهيدًا لدخوله في المعتقد الإسماعيلي الباطني



مرحلة الخلع والسلخ في الدعوة الإسماعيلية:

ما هي مرحلة الخلع والسلخ؟

هي مرحلة أساسية في الدعوة الإسماعيلية تهدف إلى تحرير المستجيب من عقائده الدينية السابقة وأفكاره الموروثة، تمهيدًا لدخوله في المعتقد الإسماعيلي الباطني.

ما المقصود بالخلع والسلخ؟

  • الخلع: يُقصد به خلع المستجيب من عقائد دينه وأركانه، أي التخلي عن كل ما تعلمه ونشأ عليه.
  • السلخ: يُقصد به سلخ المستجيب من هذه العقائد نهائيًا، أي إزالة كل أثر لها من عقله وقلبه.

ما هو البلاغ الأكبر؟

هو مصطلح إسماعيلي يُشير إلى الدخول في المعتقد الإسماعيلي الباطني بعد مرحلة الخلع والسلخ.

كيف تتم عملية الخلع والسلخ؟

تتم عملية الخلع والسلخ على مراحل تدريجية، تبدأ بتعريف المستجيب بمبادئ العقيدة الإسماعيلية الباطنية، ثم يتم نقاش عقائده السابقة وتفنيدها، وأخيرًا يتم إقناعه بالتخلي عنها واعتناق المعتقد الإسماعيلي.

ما هي أهم الأدوات المستخدمة في عملية الخلع والسلخ؟

  • الجدل: يُستخدم الجدل لإقناع المستجيب بضعف عقائده السابقة وقوة العقيدة الإسماعيلية.
  • التأويل الباطني: يُستخدم التأويل الباطني لتفسير النصوص الدينية بما يتوافق مع العقيدة الإسماعيلية.
  • التقية: قد يلجأ الدعاة الإسماعيليون إلى التقية، أي إخفاء عقائدهم الحقيقية عن غير الإسماعيليين، وذلك للحفاظ على أنفسهم ودعوتهم.

ما هي مخاطر مرحلة الخلع والسلخ؟

قد تُسبب مرحلة الخلع والسلخ صدمة نفسية للمستجيب، خاصةً إذا كان مُتعلقًا بعقائده الدينية السابقة. كما قد تُؤدي إلى شعوره بالانعزال عن عائلته ومجتمعه.