هربرت بلومر والنظريةِ التفاعليةِ الرمزية.. التفاعل الرمزيَّ هو السمةُ المميزةُ للتفاعل البشري التي تنطوي على ترجمةِ رموزِ وأحداثِ الأفراد وأفعالهم المتبادلة



من هو هربرت بلومر؟

هربرت بلومر Herbert Blumer هو عالم اجتماع أمريكي ولد في 7 مارس 1900 وتوفي في 13 أبريل 1987. كان أحد مؤسسي النظرية التفاعلية الرمزية، وهي نظرية اجتماعية تركز على المعنى الذي يعطيه الأفراد للأشياء والأحداث من حولهم. 

درس بلومر في جامعة ميسوري وجامعة شيكاغو، حيث تأثر بأفكار جورج هربرت ميد، الذي يعتبر أحد مؤسسي التفاعلية الرمزية. في عام 1937، نشر بلومر مقالًا بعنوان "التفاعلية الرمزية كنظرية اجتماعية" ، والذي قدم فيه النظرية التفاعلية الرمزية بشكل رسمي.

تعريف النظرية التفاعلية الرمزية:

النظرية التفاعلية الرمزية أو "الرمزية التفاعلية" (Interactive Symbolic Theory) هي نظرية في مجال العلوم الاجتماعية وعلم الاجتماع تركز على فهم التفاعلات الاجتماعية والثقافية وتأثيرها على السلوك البشري والمجتمعات. تعتبر هذه النظرية نوعًا من النظريات المتمحورة حول المعنى (meaning-centered theories)، حيث تعزز فهمًا للعالم الاجتماعي من خلال التركيز على الرموز والمعاني التي يتم تبادلها بين الأفراد والمجتمعات.

ترتكز النظرية التفاعلية الرمزية على افتراض أن الأفراد يتفاعلون مع بعضهم البعض ومع البيئة المحيطة بهم من خلال استخدام الرموز وتبادل المعاني. وتعتبر الرموز وسيلة للتواصل والتفاعل الاجتماعي، ويشمل ذلك اللغة والرموز الثقافية الأخرى مثل الرموز الدينية والرموز الرمزية والأشكال الفنية والموسيقى وغيرها.

مضمون النظرية التفاعلية الرمزية:

تقوم النظرية التفاعلية الرمزية على افتراض أن المعاني والرموز ليست أمورًا ثابتة ومحددة مسبقًا، بل إنها تنشأ وتتطور في سياق التفاعل الاجتماعي. يعتبر المفهوم المركزي في هذه النظرية هو المعنى المشترك (shared meaning)، والذي يشير إلى الاتفاق على المعاني والرموز بين الأفراد والمجتمعات المشاركة في التفاعل.

واحدة من التطبيقات الشهيرة للنظرية التفاعلية الرمزية هي عمل المفكر الاجتماعي جورج هيربرت ميد (George Herbert Mead) حول التطور الاجتماعي وتكوين الذات (self)، حيث يؤكد على أن الذات تتشكل من خلال التفاعل الاجتماعي واكتساب المعاني المشتركة.
باختصار، تعتبر النظرية التفاعلية الرمزية نظرية تفسر التفاعلات الاجتماعية والثقافية من خلال الرموز والمعاني المشتركة بين الأفراد والمجتمعات.

مفاهيم النظرية التفاعلية الرمزية:

تركز النظرية التفاعلية الرمزية على أربعة مفاهيم رئيسية:
  • المعنى الذاتي: وهو المعنى الذي يعطيه الأفراد للأشياء والأحداث من حولهم.
  • التفاعل الاجتماعي: وهو التفاعل بين الأفراد في سياق اجتماعي.
  • التواصل الرمزي: وهو استخدام اللغة والعلامات الأخرى للتواصل مع الآخرين.
  • الفعل الاجتماعي: وهو السلوك الذي يقصد به الأفراد تحقيق هدف معين.
تُستخدم النظرية التفاعلية الرمزية في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك علم الاجتماع وعلم النفس والاتصالات والتربية والتسويق. وقد ساهمت في فهمنا للسلوك البشري والمجتمع.