تأثير أساليب التربية الأسرية على النتائج المدرسية والفوارق بين الأوساط الاجتماعية



التنوع في أساليب التربية الأسرية:

تختلف أساليب التربية الأسرية بشكل كبير بين الأوساط الاجتماعية والثقافية المختلفة.

أهم العوامل المؤثرة على أساليب التربية الأسرية:

  • المستوى المعاشي: تميل الأسر ذات المستوى المعاشي المرتفع إلى استخدام أساليب تربوية أكثر حداثة وتعاونًا.
  • المستوى الدراسي: تميل الأسر ذات المستوى الدراسي المرتفع إلى استخدام أساليب تربوية أكثر تركيزًا على التعليم والتحصيل الدراسي.
  • الانفتاح على الخارج: تميل الأسر الأكثر انفتاحًا على الخارج إلى استخدام أساليب تربوية أكثر تنوعًا وتسامحًا.
  • تأثير علماء النفس والأطباء والصحافة المتخصصة: تلعب هذه العوامل دورًا هامًا في نشر الوعي حول أساليب التربية الحديثة.

نماذج أساليب التربية الأسرية:

  • نموذج الطبقات الوسطى: يعتمد على نوع من الترهيب (العقاب النفسي) أو الحكمة ومعالجة الأمور بالحوار.
  • نموذج الأوساط الشعبية: يعتمد على المراقبة الصارمة والعقاب الجسدي.

- نموذج Lautery: يميز بين ثلاثة أنماط أسرية:

  • المحيط ذو البنية المرنة: يتميز بالمرونة في القواعد والتعامل مع الأطفال.
  • المحيط المتشدد: يتميز بوجود قواعد صارمة للتعامل مع الأطفال.

- نموذج Baumrind: يميز بين ثلاثة أساليب تربوية:

  • الأسلوب المتساهل: يتميز بتحكم ضعيف ودعم وحميمية مرتفعة.
  • الأسلوب السلطوي: يتميز بتحكم شديد ودعم وحميمية منخفضين.
  • الأسلوب الصارم: يتميز بتحكم وحميمية مرتفعين.

تأثير أساليب التربية الأسرية على النتائج المدرسية:

  • الدراسات المقارنة: أظهرت بعض الدراسات أن الأسلوب "الصارم" هو الأسلوب المميز لأسر التلاميذ المتفوقين.
  • العوامل المؤثرة: يجب مراعاة العوامل الثقافية والسياقية عند تفسير تأثير أساليب التربية على النتائج المدرسية.