الهجوم على الشريط المرسوم.. كتب الهزليات والمسليات الخاصة بالجريمة هي عامل مهم في مشاكل الأطفال



استمر فيرثام في حملته الصليبية، فضاعف من مقالاته المضادة للشريط المرسوم.
وقد هوجم في بريد القراء لمجلة (هاربرز مغازين) (شتمبر 1951)، فرد: "لا أعرف أحدا سوي العقل، يؤكد بأن الارتفاع المهول لانحراف الأحداث، يمكن رده فقط إلى كتب الهزليات والمسليات.
ما أريد تبليغه، والنداء به، هو أن كتب الهزليات والمسليات الخاصة بالجريمة هي عامل مهم في مشاكل الأطفال، والتي يمكن اعتبار الانحراف وجها لها.. لقد اتهموني بأنني أتجاهل الشروط السوسيو اقتصادية.
أتعتقدون بأن هذه المجلات سقطت من السماء؟
إنها تمثل أحدى التعبيرات الأكثر وضوحا، والمباشرة جدا عن الشروط السوسيو اقتصادية التي أعرفها... ولكن من السهل التخلص من الأحياء السفلى عوض محوها..."
وفي 1954، نشر (إغراء الأبرياء)، وهو عبارة عن تركيب للأبحاث التي قام بها منذ 1947.


0 تعليقات:

إرسال تعليق