رياح الخماسين (القبلي) في الوطن العربي.. رياح القبلي. رياح الشلوق. رياح الشهيلي. رياح الشرقي. رياح الطوز



تعريف رياح الخماسين:

رياح الخماسين هي رياح جنوبية شرقية حارة وجافة محملة بالغبار والرمال، تهب على مناطق واسعة من الوطن العربي، وتسمى في مصر الخماسين، وفي ليبيا القبلي، وفي تونس الشلوق، وفي الجزائر الشهيلي، وفي المغرب الشرقي، وفي دول الخليج العربي والعراق الطوز. 

كيف تنشأ رياح الخماسين؟

تنشأ رياح الخماسين نتيجة منخفضات جوية تندفع بالاتجاه الشرقي عبر الشواطئ الجنوبية من البحر الأبيض المتوسط أو شمال أفريقيا من شهر فبراير (شباط) إلى يونيو (حزيران)، بسبب ارتفاع حرارتها مقارنة مع مياه البحر الأبيض المتوسط التي أصبحت باردة بعد فصل الشتاء، فتساهم هذه المنخفضات الجوية في دفع رياح حارة ومغبرة قادمة من الصحاري الكبرى نحو المنطقة، فتعمل على إثارة العواصف الرملية وموجات الغبار الكثيفة.

تأثيرات رياح الخماسين:

تؤثر رياح الخماسين على الطقس في مناطق واسعة من الوطن العربي، حيث تؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة، وانخفاض الرطوبة، وزيادة نسبة الغبار في الجو، مما يتسبب في اضطراب حركة الطيران، وانخفاض الرؤية الأفقية، وزيادة خطر انتشار الأمراض التنفسية.
كما تؤثر رياح الخماسين على البيئة في مناطق واسعة من الوطن العربي، حيث تتسبب في تدهور الأراضي الزراعية، وقتل النباتات، وتلويث المياه الجوفية.

الآثار البيئية لرياح الخماسين:

تتسبب رياح الخماسين في عدد من الآثار البيئية السلبية في مناطق واسعة من الوطن العربي، منها:
  • تدهور الأراضي الزراعية: تتسبب رياح الخماسين في نقل الأتربة والرمال إلى الأراضي الزراعية، مما يؤدي إلى تدهور خصوبتها، وانخفاض الإنتاجية الزراعية.
  • قتل النباتات: تتسبب رياح الخماسين في قتل النباتات الصغيرة والضعيفة، كما أنها تتسبب في تجفيف النباتات الكبيرة.
  • تلويث المياه الجوفية: تتسبب رياح الخماسين في نقل الأتربة والرمال إلى المياه الجوفية، مما يؤدي إلى تلوثها.

الآثار الصحية لرياح الخماسين:

تتسبب رياح الخماسين في عدد من الآثار الصحية السلبية، منها:
  • زيادة خطر انتشار الأمراض التنفسية: تتسبب رياح الخماسين في زيادة نسبة الغبار في الجو، مما يؤدي إلى زيادة خطر انتشار الأمراض التنفسية، مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية.
  • تهيج العيون والجلد: تتسبب رياح الخماسين في تهيج العيون والجلد، مما يؤدي إلى حدوث الحكة والاحمرار.
  • زيادة خطر الحوادث المرورية: تتسبب رياح الخماسين في انخفاض الرؤية الأفقية، مما يؤدي إلى زيادة خطر الحوادث المرورية.

طرق الوقاية من رياح الخماسين:

هناك عدد من الطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من الآثار السلبية لرياح الخماسين، منها:
  • الحفاظ على نظافة الوجه والعينين والأنف: يجب تغطية الوجه والعينين والأنف عند الخروج في أثناء رياح الخماسين، وذلك باستخدام الكمامة أو النظارات الواقية.
  • تجنب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق: يجب تجنب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق في أثناء رياح الخماسين، وذلك لتجنب استنشاق الهواء الملوث بالأتربة والغبار.
  • متابعة النشرات الجوية: يجب متابعة النشرات الجوية بانتظام، وذلك للتعرف على موعد هبوب رياح الخماسين، واتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من آثارها.