وضعية اللغة في الفصل الثاني من ظاهرة الشعر الحديث.. طغيان الطابع التقريري لاعتمادها على معطيات تاريخية في تتبع مسار تجربة الشعر الحديث



وضعية اللغة في الفصل الثاني من ظاهرة الشعر الحديث:

اللغة تسير على نفس النسق اللغوي في الفصل الأول.

الطابع التقريري:

يطغى عليها الطابع التقريري بما أنها تعتمد على معطيات تاريخية في تتبع مسار تجربة الشعر الحديث: تاريخية سياسية وتاريخية فكرية وتاريخية فنية.

الجانب الفني:

ويبقى الجانب الفني محصورا فيما يقدمه الكاتب من استشهادات شعرية يمكن تصنيفها في خانة التوثيق الذي يعطي للفصل الطابع التاريخي الرسمي الموضوعي.

الغربة والضياع:

تسيطر عليه ذاتية الناقد الذي يتحكم في توجيه عمله النقدي نحو أهداف محددة خاصة.
وأنه يركز على موضوع الغربة والضياع دون غيره من الموضوعات الأخرى.


0 تعليقات:

إرسال تعليق