تجربة الحياة والموت عند خليل حاوي.. توظيف أسطورة تموز وأسطورة العنقاء دلالة على الخراب الحضاري والتجدد مع العنقاء



تجربة الحياة والموت عند خليل حاوي:

عبر خليل حاوي في دواوينه الثلاثة (نهر الرماد) و( الناي والريح) و(بيادر الجوع)، عن مبدإ آخر غير مبدإ التحول، هومبدأ المعاناة، الحاضر في مقدمات قصائده وفي شعره، معاناة الموت ومعاناة البعث، على إيقاع من الأمل واليأس بصور الخراب والدمار والجفاف والعقم.

توظيف الأسطورة:

وقد وظف في شعره أسطورة تموز وأسطورة العنقاء، دلالة على الخراب الحضاري والتجدد مع العنقاء.
ويرى أحمد المجاطي في تجربة الشاعر خليل حاوي، تجربة عظيمة قائمة على التوافق بينها وبين حركة الواقع في حقبة من تاريخ الأمة العربية، وعلى قدرته على تجاوز ذلك الواقع وتخطيه، وعلى معاينة ملامح الواقع المرعب المنتظر.


0 تعليقات:

إرسال تعليق