تقنية المحادثة للتنشيط: أداة فعّالة لتبادل الأفكار وتعلم مهارات الحوار



تقنية المحادثة للتنشيط: حوار ثنائي لتنمية مهارات التواصل

تعريف تقنية المحادثة للتنشيط:

تُعدّ تقنية المحادثة للتنشيط من تقنيات التعلّم التعاوني الفعّالة، حيث تُساهم في تنمية مهارات المتعلمين في مجالاتٍ متعددة، مثل:
  • التواصل: من خلال التحدث والاستماع بفعالية.
  • التفكير النقدي: من خلال طرح الأسئلة وتحليل المعلومات.
  • حلّ المشكلات: من خلال تبادل الأفكار وإيجاد حلولٍ مشتركة.
  • العمل الجماعي: من خلال التعاون مع الآخرين.
  • الثقة بالنفس: من خلال التحدث أمام مجموعة من الناس.

خطوات تقنية المحادثة للتنشيط:

1- تقسيم الفصل إلى مجموعات ثنائية:

يختار كلّ تلميذ أحد الرقمين 1 أو 2 ليتسمّى به داخل مجموعته الثنائية.

2- الحوار الثنائي:

  • المدّة: دقيقة واحدة.
  • الدور الأول: يُسأل كلّ حامل رقم 1 زميله رقم 2 عن موضوع محدّد مُسبقًا من قبل المُعلّم أو المُنشّط. ويستمع حامل رقم 2 بانتباهٍ ويُجيب على الأسئلة بوضوحٍ ودقّة.
  • الدور الثاني: تتبادل الأدوار، حيث يُصبح حامل رقم 2 هو السائل وحامل رقم 1 هو المُجيب.

3- عرض نتائج الحوار:

  • يعرض كلّ تلميذ أمام كامل القسم نتيجة حواره مع زميله.
  • يُشجّع المُعلّم أو المُنشّط على تبادل الأفكار ومناقشة النتائج المُقدّمة.

4- مشاركة المُعلّم أو المُنشّط:

  • يُقدّم المُعلّم أو المُنشّط ملاحظاتٍ إيجابيةٍ على أداء التلاميذ.
  • يُسجّل المُعلّم أو المُنشّط النقاط المُهمّة التي تمّ التطرّق إليها خلال الحوارات.

مميزات تقنية المحادثة للتنشيط:

  • تُساعد على مشاركة جميع التلاميذ في النشاط.
  • تُحفّز على التفاعل والتواصل بين التلاميذ.
  • تُنمّي مهارات التفكير النقدي وحلّ المشكلات.
  • تُعزّز الثقة بالنفس لدى التلاميذ.

عيوب تقنية المحادثة للتنشيط:

  • قد لا تُتيح الوقت الكافي لمناقشة جميع الأفكار بشكلٍ مُستفيض.
  • قد يُسيطر بعض التلاميذ على الحوار.
  • قد لا يُشارك بعض التلاميذ بشكلٍ فعّال.

خاتمة:

تُعدّ تقنية المحادثة للتنشيط أداة قيّمة لتنشيط التعلم وتحفيز التلاميذ على المشاركة الفعّالة.


المواضيع الأكثر قراءة