طريقة الوضعية المسألة: رحلة تعلّمية غنية بالتحديات والإبداع



طريقة الوضعية المسألة: شرح مفصل وإمكانيات واسعة

مقدمة:

أُؤكّد على ما جاء في نصّك، ففعلاً تُعدّ طريقة الوضعية المسألة من أشهر الطرق وأكثرها فاعلية في بيداغوجيا الكفايات.

تعريف:

تعتمد هذه الطريقة على طرح مشكلة أو إشكال أمام المتعلم في سياق تعليمي محدد.

هدفها:

  • دفع المتعلم إلى تحليل المشكلة إلى عناصره الأساسية.
  • استخدام معارفه ومهاراته المختلفة لحلّها.
  • توظيف الأدوات والوسائل المتاحة لإيجاد الحلول المناسبة.

خصائصها:

  • المشكلات جزئية: تختلف عن طريقة حلّ المشكلات في كونها تركز على مشكلات جزئية ذات صلة بدرس أو وحدة معينة.
  • الارتباط بالوضعيات التعليمية: تُبنى وتُدرج في سياق تعليمي محدد من بين مجموعة من الوضعيات التعليمية المتنوعة.
  • تنوع أهدافها: يمكن استخدامها للتعلم، أو التقويم، أو الدعم والتثبيت.

مراحل تطبيقها:

- طرح المشكلة:

  • يطرح المعلم مشكلة أو إشكالًا واضحًا أمام المتعلمين.
  • يجب أن تكون المشكلة ذات صلة بموضوع الدرس ومستوى المتعلمين.

- تحليل المشكلة:

  • يناقش المتعلمون المشكلة من مختلف جوانبها.
  • يُحدّدون عناصرها الأساسية والعلاقات بينها.

- تحديد الحلول:

  • يُقترح المتعلمون حلولًا مختلفة للمشكلة.
  • يُناقشون مزايا وعيوب كلّ حلّ.

- اختيار الحلّ الأمثل:

يُقيّم المتعلمون الحلول المقترحة ويختارون أفضلها.

- تطبيق الحلّ:

  • يُطبّق المتعلمون الحلّ المختار.
  • يُناقشون خطوات التطبيق ونتائجه.

- تقويم الحلّ:

  • يُقيّم المتعلمون فعالية الحلّ المطبّق.
  • يُحدّدون نقاط القوة والضعف في الحلّ.

فوائدها:

- تنشيط التعلم:

تُساعد على جعل التعلم أكثر متعة وجاذبية للطلاب.

- إشراك المتعلمين:

تُحفّز المتعلمين على المشاركة الفعّالة في عملية التعلم.

- تنمية المهارات:

تُساعد على تنمية مهارات متنوعة لدى المتعلمين، مثل:
  • مهارات التفكير النقدي وحلّ المشكلات.
  • مهارات البحث والتحليل.
  • مهارات التواصل والتعاون.
  • مهارات اتّخاذ القرار.

- رفع التحصيل الدراسي:

أظهرت الدراسات أن استخدام طريقة الوضعية المسألة يُساهم في رفع التحصيل الدراسي للطلاب.

أمثلة على استخدامها:

- في مادة الرياضيات:

  • حلّ مسائل حسابية معقدة.
  • إثبات نظريات رياضية.
  • تصميم نماذج رياضية لحلّ مشكلات واقعية.

- في مادة العلوم:

  • تصميم تجارب علمية لاختبار فرضيات محددة.
  • تحليل نتائج التجارب العلمية.
  • تفسير الظواهر العلمية.

- في مادة اللغة العربية:

  • كتابة نصوص إبداعية، مثل: القصص، والقصائد، والمسرحيات.
  • تحليل نصوص أدبية.
  • كتابة تقارير ومقالات حول مواضيع مختلفة.

خاتمة:

تُعدّ طريقة الوضعية المسألة أداة قوية يمكن للمعلم استخدامها لتنشيط التعلم وإشراك المتعلمين بشكل فعال.
إنّ تنوع هذه الطريقة وإمكانياتها الواسعة تتيح للمعلم تصميم دروس تُساعد المتعلمين على اكتساب الكفايات المطلوبة بشكل فعّال وجذاب.