الإجراءات الوقائية الأسرية للحد من ظاهرة التسرب المدرسي.. الدعم المادي والدراسي. التوعية بأهمية التعليم. تهيئة بيئة مناسبة للدراسة. تفويض المهام الأسرية. التواصل مع المدرسة. المشاركة في الأنشطة المدرسية



ظاهرة التسرب المدرسي:

التسرب المدرسي هي ظاهرة تشير إلى حالة تخلُّف الطلاب عن الحضور المنتظم للمدرسة أو تركهم للتعليم قبل إكمال تعليمهم الأساسي. تعتبر هذه الظاهرة مشكلة عالمية تؤثر على نظام التعليم في العديد من البلدان، ولها آثار سلبية جوهرية على حياة الأفراد والمجتمعات.

الإجراءات الوقائية الأسرية للحد من ظاهرة التسرب المدرسي:

تلعب الأسرة دورًا محوريًا في الحد من ظاهرة التسرب المدرسي، وذلك من خلال اتباع بعض الإجراءات الوقائية، ونذكر منها:

1- الدعم المادي:

  • مساعدة الأسر الفقيرة مادياً لتغطية النفقات الدراسية وتوفير مستلزمات التعليم لأبنائها.
  • توفير وجبات غذائية صحية للطلاب في المدرسة.
  • توفير وسائل نقل آمنة للطلاب.

2- التوعية بأهمية التعليم:

  • نشر الوعي وتثقيف الأسرة بقيمة التعليم وأهميته ومخاطر التسرب على أبنائهم.
  • التأكيد على أن التعليم هو مفتاح النجاح في الحياة.
  • مشاركة قصص نجاح أشخاص حققوا إنجازات علمية ومهنية مميزة بفضل التعليم.

3- تهيئة بيئة مناسبة للدراسة:

  • إقناع الأسر بضرورة تهيئة الجو الأسري لأبنائهم من خلال توفير الوقت والمكان المناسبين للدراسة في المنزل.
  • توفير أدوات الدراسة اللازمة من كتب ودفاتر وأقلام.
  • توفير بيئة هادئة خالية من الضوضاء والتشويش.
  • تشجيع الطلاب على تنظيم وقتهم ووضع جدول للدراسة.

4- تقديم الدعم الدراسي:

  • مساعدة الأسرة لأبنائها في حل مشاكلهم الدراسية وصعوبات التعلم في المواد الدراسية.
  • توفير دروس خصوصية للطلاب الذين يواجهون صعوبات في بعض المواد.
  • تشجيع الطلاب على المشاركة في الأنشطة التعليمية اللامنهجية.

5- تفويض المهام الأسرية:

  • عدم تكليف أبنائهم الطلبة بمهمات أسرية فوق طاقتهم، من خلال تفرّغهم وتوفير الوقت الكافي لهم للدراسة.
  • توزيع المهام الأسرية بين أفراد العائلة بشكل عادل.
  • تقدير جهود الطلاب ومساهمتهم في الأعمال المنزلية.

6- التواصل مع المدرسة:

  • تفعيل الاتصال والتواصل بين الأسرة والمدرسة لمتابعة تطور أبنائهم والوقوف على المشاكل التي يواجهونها داخل المدرسة وخارجها والمساعدة في حلها.
  • حضور اجتماعات أولياء الأمور في المدرسة.
  • التواصل مع المعلمين بشكل دوري لمعرفة سلوك الطالب وأدائه الدراسي.

7- المشاركة في الأنشطة المدرسية:

  • مشاركة الأسرة بالأنشطة اللاصفية التي تنظمها المدرسة.
  • تشجيع الطلاب على المشاركة في الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية.
  • حضور فعاليات المدرسة وفعاليات الطلاب.

8- توعية الأسرة بمخاطر الزواج المبكر:

  • توعية الأسرة بمخاطر الزواج المبكر لبناتهم وتفعيل القوانين التي تمنع الزواج أقل من السن المحدد.
  • التأكيد على أهمية إكمال الفتيات لدراستهن وتحقيق أحلامهن.
  • دعم الفتيات وتشجيعهن على الالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا.

9- عدم التمييز بين الجنسين:

  • مخاطر التمييز بين أبنائهم على أساس الجنس في مجال التعليم.
  • التأكيد على حق جميع الأطفال في التعليم بغض النظر عن جنسهم.
  • توفير فرص متساوية للبنين والبنات في التعليم.
ختاماً، إنّ تضافر جهود الأسرة والمجتمع والمدرسة ضروري للحد من ظاهرة التسرب المدرسي، وتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع.