تكييف الأنشطة البيداغوجية.. تقديم المساعدة للمتعلّم لاكتشاف خصائص المهمّة والشروع في بناء استراتيجية ملائمة



تعريف التكييف البيداغوجي:

يتمثل التكييف البيداغوجي بصفة عامّة في تقديم المساعدة للمتعلّم لاكتشاف خصائص المهمّة والشروع في بناء استراتيجية ملائمة.
وقد يتمّ ذلك بـ:
  • تفاعل بين التلاميذ.
  • أعمال في فرق صغيرة.
يبدو لنا التقويم التكويني من خلال كلّ ما سبق وكما نراه جمعا لبيانات حول نتائج تعلّم تلميذ مقارنة بالأهداف المرسومة وحول تصوّرات المتعلم للمهمّة والاستراتيجيات والأساليب التي يستعملها للوصول إلى النتائج مشفوعا بتأويل لتلك المعلومات الحاصلة بالاعتماد على فرضيات تتصل بالمعلم أو بالمتعلم أو بالمادة المدرسية وينتهي باتخاذ قرارات تعديل وتكييف للأنشطة البيداغوجية.

تكييف الأنشطة البيداغوجية:

تكييف الأنشطة البيداغوجية هو عملية تعديل الأنشطة التعليمية لتتناسب مع احتياجات المتعلمين المختلفة. ويشمل ذلك مراعاة الخصائص الفردية للمتعلمين، مثل قدراتهم العقلية والجسدية والعاطفية، واهتماماتهم واحتياجاتهم.

مستويات تكييف الأنشطة البيداغوجية:

وتتم عملية تكييف الأنشطة البيداغوجية على عدة مستويات، منها:

- مستوى الأهداف التعليمية:

حيث يتم تعديل الأهداف التعليمية لتتناسب مع قدرات المتعلمين المختلفة.

- مستوى محتوى التعليم:

حيث يتم تعديل محتوى التعليم لتتناسب مع قدرات المتعلمين المختلفة.

- مستوى أساليب التدريس:

حيث يتم تعديل أساليب التدريس لتتناسب مع قدرات المتعلمين المختلفة.

- مستوى التقييم:

حيث يتم تعديل طرق التقييم لتتناسب مع قدرات المتعلمين المختلفة.

طرق تكييف الأنشطة البيداغوجية:

وهناك العديد من الطرق لتكييف الأنشطة البيداغوجية، ومنها:

- استخدام وسائل تعليمية مختلفة:

حيث يمكن استخدام وسائل تعليمية مختلفة، مثل الألعاب التعليمية، والعروض المرئية، والأفلام التعليمية، لجذب انتباه المتعلمين وجعل العملية التعليمية أكثر تشويقًا.

- تنظيم الأنشطة الصفية على شكل مجموعات صغيرة:

حيث يمكن تنظيم الأنشطة الصفية على شكل مجموعات صغيرة، مما يسمح للمتعلمين بالعمل معًا والتعاون في تحقيق الأهداف التعليمية.

- تقديم التعزيزات الإيجابية للمتعلمين:

حيث يمكن تقديم التعزيزات الإيجابية للمتعلمين، مثل الثناء والتقدير، لتحفيزهم على التعلم وتحقيق النجاح.

فوائد تكييف الأنشطة البيداغوجية:

وتساهم عملية تكييف الأنشطة البيداغوجية في تحقيق العديد من الفوائد، منها:
  • ضمان حصول جميع المتعلمين على فرص متساوية للتعلم.
  • تقليل معدلات الرسوب والفشل الدراسي.
  • تحسين نتائج التعلم لدى جميع المتعلمين.
وتعد عملية تكييف الأنشطة البيداغوجية من أهم واجبات المعلمين، حيث تساهم في جعل العملية التعليمية أكثر فعالية وكفاءة.