تنفيذ الكفايات.. المشروع التربوي ضمن منظومة القيم والمثل الروحية للمجتمع وانتقاله من مجال القيم إلى مجال الفعل المباشر



تنفيذ الكفايات:

ينبثق عن المشروع المجتمعي غايات كبرى تحمل قيم المجتمع وتطلعاته.
وينتج عن المشروع المجتمعي مشاريع تربوية (مجال الكفايات الممتدة) ثُم بيداغوجية.
ويتمفصل المشروع التربوي إلى برامج تعليمية خاصة بكل مادة دراسية (مجال الكفايات النوعية النهائية).
ويتفرع البرنامج بدوره إلى عدة مجزوءات (مجال الكفايات: قدرات معرفية/ مهارية/ وجدانية).
وتنحل كل مجزوءة بدورها إلى عدة مقاطع ( مجال الإنجازات: مؤشرات/ أهداف إجرائية).

خطوات تنفيذ الكفايات:

تنفيذ الكفايات يتطلب خطوات وإجراءات محددة لضمان تحقيقها بفعالية. فيما يلي خطوات عامة لتنفيذ الكفايات:

- تحديد الكفايات:

يبدأ التنفيذ بتحديد وتحديد الكفايات المطلوبة في المجال المحدد. يتم ذلك عن طريق تحليل احتياجات المجتمع ومتطلبات سوق العمل وتحديد المهارات والمعرفة التي يجب أن يكتسبها الفرد.

- تخطيط البرنامج التعليمي:

يتم وضع خطة تعليمية شاملة تستهدف تحقيق الكفايات المحددة. يشمل ذلك تصميم المناهج والمواد التعليمية واختيار الأساليب والاستراتيجيات التعليمية المناسبة.

- تنظيم العملية التعليمية:

يتم تنظيم العملية التعليمية بناءً على الخطة التعليمية المعدة. يشمل ذلك توزيع المناهج على الفصول الدراسية وتنظيم الحصص وتوفير الأدوات والموارد التعليمية اللازمة.

- توفير بيئة تعليمية مناسبة:

يجب توفير بيئة تعليمية تشجع على تطوير الكفايات. يتضمن ذلك توفير الدعم والموجهة من المعلمين والموارد التعليمية المناسبة والفرص للتدريب والتطبيق العملي.

- تقييم الكفايات:

يجب أن يتم تقييم تحقيق الكفايات لدى الطلاب. يشمل ذلك استخدام آليات التقييم المناسبة مثل الاختبارات والمشاريع والأداء العملي لتقييم مستوى تحقيق الكفايات.

- توجيه وتطوير مستمر:

يستند تنفيذ الكفايات إلى دور الإرشاد والتوجيه المستمر للطلاب. يجب توفير ردود فعل فردية وتوجيهات للطلاب بناءً على نتائج التقييم وتقديم فرص للتطوير المستمر وتحسين الكفايات.

تنفيذ الكفايات يتطلب أيضًا تعاونًا وتنسيقًا بين المعلمين والإدارة التعليمية وأولياء الأمور والمجتمع بأكمله لضمان نجاحه. يجب أن يتم توفير الموارد والتدريب اللازمين للمعلمين وتوفير بيئات تعليمية ملائمة لتنفيذ الكفايات.