الموضوعات القديمة التي تطورت في الشعر العربي.. المدح، الهجاء، الرثاء، الاعتذار



الموضوعات القديمة التى تطورت في الشعر العربي:

تطرق الشعر العربي القديم إلى عدد من الأغراض، ومن أهمها:

قصيدة المدح:

من ملامح قصيدة المديح القديمة البدء بوصف الأطلال والغزل.
- ومن ملامحها في العصر العباسي البدء بنفس البداية القديمة أحياناً وأحيانا أخرى البدء بوصف الرياض والبساتين أو بوصف الخمر وقد كثرت الحكم والأمثال في مديحهم ، وأعلوا من القيم الإسلامية في ممدوحيهم سواء وجدت أم لم توجد فيهم.

قصيدة الهجاء:

أصبح الهجاء نفيًا للقيم الاجتماعية عن المهجو، ولم يعد قبليًّا كما كان في العصر الأموي، كما ظهرت فيه السخرية الواضحة والسب المقذع الشديد والإيذاء المؤلم.

قصيدة الرثاء:

أصبحنا نرى العاطفة الملتهبة في الرثاء الذاتي (رثاء الأصدقاء والأولاد والزوجة... الخ) حيث يكون الدافع عاطفيًّا دون رهبة أو رغبة.

قصيدة الاعتذار:

الشاعر الجاهلي تأثر بالبيئة في العصر الجاهلي التي يكثر فيها (حيوان الجمل) فشبه نفسه بهذا (الجمل).
- أما الشاعر الذي عاش في العصر العباسي الذي تطورت الحياة فيه تطورا واضحا فيقول بلغة شعبية يفهمها أوساط الناس وفى عذوبة موسيقية:
 وحياةِ راسِكَ لا أعو + دُ لمثلِها وحياةِ راسـِكَ