-->

خيري شلبي.. وكالة عطية، أولنا ولد وثانينا الكومي وثالثنا الشايب، النقد الإذاعي والمنحوتات التعبيرية عن الإذاعة

الأديب خيري شلبي لا تواتيه عرائس الأفكار إلا في ظلال شواهد القبور التي جذبته بهدوئها وعالمها الخاص حيث اتخذ منها مركزاً للإبداع فكتب فيها العديد من أعماله الروائية والإبداعية. 
وتعتبر مقابر قايتباي هي صومعته الخاصة التي يتخذ لنفسه غرفة للكتابة يقضي فيها بضع ساعات كل يوم.وهو تقليد استمر عليه لفترة طويلة، ويبدو أنه استهواه بشكل كبير لدرجة أنه لا يستطيع مفارقته أثناء الكتابة. 
ويعتقد البعض أن هذا التقليد غريب نوعاً ما، لكن البعض يعتقد أن لكل كاتب تقليده الخاص، فمنهم من لا يستطيع الكتابة إلا إذا دخن عدداً كبيراً من السجائر، ومنهم من لا يستطيع الكتابة إلا إذا خلع ملابس العمل... وهكذا.
ولد خيري شلبي في قرية "شباس عمير" مركز قلين بمحافظة كفر الشيخ بمصر ونشأ في أسرة فقيرة وانتمى لطائفة من عمال التراحيل في قريته وعاش في جو زاخم بالتجارب التي شكلت نزوعه للأدب، والتي حاول من خلالها كشف عطاء طوائف كثيرة من المجتمع المصري في أعماله. 
أسس خيري شلبي ما يسمى "بالنقد الإذاعي" حيث ابتكر مصطلحات ومنحوتات تعبيرية أصبحت شائعة لكل من يكتبون عن الإذاعة وبعد ذلك أودت به الكتابة النقدية عن الإذاعة والتليفزيون الى تدمير كل الجسور التي كانت تربطه بها فامتنع عن تقديم أي عمل للإذاعة بعد ذلك ، واتجه للكتابة المسرحية التي نضجت لديه في التسعينيات. 
تأثر شلبي بكل من يوسف إدريس ونجيب محفوظ مما جعله يعايش الشخصية المصرية على حقيقتها في الفلكلور المصري. 
أثمرت تجربة الأديب الكبير خيري شلبي في ظلال شواهد القبور عن أعمال تطويرية ومبدعة مثل "وكالة عطية" و "أولنا ولد وثانينا الكومي وثالثنا الشايب". 
وهكذا يظل خيري شلبي له أسلوبه الخاص في الكتابة والإبداع، وإن كان يرتبط بالمقابر، إلا أنه حافظ على مستوى كبير من السلاسة والدقة، ولعلها مدرسته الخاصة به.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016