أمين الريحاني.. الإنسان ذو الروح المتسامحة والفكر الحر الذي جسد الحق والخير والجمال



الحق والخير والجمال اخوات ثلاث قلما رأيتهن مجتمعات على قلم واحد كما اجتمعن عند امين الريحاني فلا تكاد الحقيقة تتبدى امام خاطره حتى تصبح رسالة خير في ثوب من جمال، واين تظنه واجدا تلك الحقائق الخصبة الولود؟ اتحسبه يسعى اليها كادحاً بالنهار او ساهراً بالليل يبحث عنها تحت اطباق الارض او في بطون الكتب على اضواء المصابيع كلا بل هي هناك على اطراف انامله يحصدها حصاداً سهلاً هيناً وينفث فيها من روحه فإذا هي العرائس الفاتنات الداعيات للناس الى محبة واخاء انه ليصادف في بعض طريقه شيئاً مالوفاً عابراً مما يصادفك ويصادفني كل ساعة من كل يوم فندعه ليمضي تحت انوفنا كأنه لا شيء لكن الريحاني الحكيم الشاعر يقف عنده ليثبت فيه البصر ويرسل التأمل فاذا الحقائق امامه تتعاقب صغراها راها تلد كبراها واذا انت اخر الامر امام فكرة عميقة او مبدأ رفيع هذه اقحوانة قد استوقفت نظره ذات يوم فيقولك اقحوانة واحدة بيضاء زاهرة بين حجرين موضوعين في نصف الطريق على شكل الاثافي وعليها آخر بوصفه سقفاً للبيتين والاقحوانة تحته زاهرة زاهية راضية بحالها غافلة عن الاخطار المحدقة بها تعوض هذه الاقحوانة بعيدة عن اترابها ولكنها ليست كنساك البشر. 
وهكذا يكتب الريحاني الشاعر الفيلسوف فالشاعر منه هو الذي يكشف الخبرة ويجسدها في موقف متعين مما تسوقه حوادث الايام فيجيء الفيلسوف منه فيستخلص الفكرة المجردة والمبدأ الشامل وانه ليخاطب قلوبنا من حيث هو شاعر ويخاطب عقولنا من حيث هو فيلسوف فيعطيك الحق مكسواً بثوب الجمال ليرفعك في درجات الخير درجة اذ هو لا يتركك حتى يطمئن الى موقفك المعتدل المتزن المتسامح.. فتتأخى على يديه العقائد بعد صراع ويتعاون المشرق والمغرب بعد تنابذ ومن حبه لوطنه ينفذ الى حبه للانسانية جمعاء.. 
وقد امتاز امين الريحاني بالروح السمحة المتسامحة والفكر الحر فهو عربي اللسان شرقي الروح جنسيته على لسانه وفي وجهه وماضي بلاده في فؤاده ومستقبلها نور من انوار ايمانه وان قيل حلم فهو من نغم الحلم بحلمه صباح مساء عند شروق الشمس وغروبها، ويدعو الناس الى ثورة افكار واخلاق واداب.


0 تعليقات:

إرسال تعليق